NSO

فصائل من "غصن الزيتون" تعثر على مقبرة جماعية وتسيطر على قرى في عفرين

استخراج الجثث من المقبرة الجماعية التي أعلنت فصائل "غصن الزيتون" العثور عليها اليوم بريف عفرين

أعلنت فصائل من "الجيش الحر" ضمن عملية "غصن الزيتون" اليوم الجمعة العثور على مقبرة قرب سد ميدانكي شمال عفرين، تضم جثث مقاتلي الجيش الحر الذين قضوا خلال معركة عين دقنة عام 2016، والذين عرضت جثثهم حينها على شاحنة لنقل الدبابات.

ولم تذكر الفصائل أية تفاصيل إضافية حول هذه المقبرة أو عدد الجثث الموجودة فيها، إلا أنها نشرت صورا لإخراج بعضه الجثامين من المقبرة.

بالتزامن مع ذلك أعلنت فصائل "الحر" المشاركة في العملية اليوم، السيطرة على قرى فاقرتي وبرجكه وكباشين وتلتها في ناحية جنديرس، كما أعلنت أمس استيلاءها على سيارة عليها رشاشا دوشكا في قرية كفرنبو بعد السيطرة عليها مع قرة باعي وباصوفان وبرج حيدر، عقب معارك مع مسلحي "حزب الاتحاد الديموقراطي - PYD".

كذلك استهدفت فصائل "الحر" بالمدفعية الثقيلة وصواريخ كاتيوشا، مواقع لـ ميليشيا "القوات الشعبية" التابعة للنظام قرب مدينة تل رفعت، في ظل انتشار الأنباء عن إيقاف عملية "غصن الزيتون" دون متابعة التقدم نحو المدينة والقرى المجاورة ذات الغالبية العربية.

وشهدت مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي اليوم، مظاهرة شارك فيها مئات الأهالي لمطالبة فصائل "الجيش الحر" باستعادة المناطق التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب YPG" في ريف حلب، كما خرجت مظاهرات مماثلة منذ يوم أمس، طالبت بالأمر ذاته، تزامنا مع تسجيلات صوتية منسوبة لقادة ومقاتلين من "الجيش الحر" يعلنون فيها نيتهم متابعة المعارك ضمن ما أسموع "غضب الزيتون" وذلك احتجاجا إيقاف المعركة.

في أثناء ذلك قال الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني السوري" المقدم محمد حمادين، إن القيادة العامة لـ "الجيش الوطني" أكدت استمرار عملية "غصن الزيتون" لحين السيطرة على بقية المناطق الخاضعة لسيطرة "PYD"، على حد قوله.


فريق التحرير

من إعداد فريق تحرير NSO

شارك هذا المحتوى