NSO

عشرات القتلى في انهيار مبنى سكني في إدلب بعد تعرضه لانفجار

فرق الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" خلال قيامها بعمليات ازالة أنقاض المبنى الذي تعرض لانفجار في مدينة إدلب

قتل عشرة مدنيين بينهم طفلة وأصيب نحو 45 آخرين بينهم 25 طفلا إضافة لعدد من النساء كحصيلة أولية اليوم، جراء انهيار مبنى سكني نتيجة انفجار مجهول السبب في منطقة وادي النسيم جنوب مدينة إدلب.

وقال مراسل NSO في المدينة إن المبنى انهار بالكامل نتيجة انفجار مجهول السبب، يرجح أنه ناجم عن استهداف المنطقة بصاروخ "باليستي" مصدره بوارج روسية في البحر المتوسط.

ولفت المراسل إلى استمرار عمليات البحث عن ناجين وضحايا تحت أنقاض المبنى، مضيفا أن عشرات الأشخاص ما زالوا تحت الأنقاض وسط مناشدات لفرق الدفاع المدني في مدينتي بنش وسرمين للتوجه إلى مدينة إدلب بهدف المساعدة في انتشال الضحايا.

كذلك وجه ناشطو المدينة نداءات للأهالي يدعونهم فيها إلى التوجه نحو مشفيي العيادات والمحافظة للتبرع بالدم قائلين إن كافة زمر الدم مطلوبة في المشفيين بسبب الأعداد الكبيرة للجرحى.

تزامنا مع ذلك، قتل مدنيان وأصيبة أربعة آخرون بينهم طفلان بانفجار آخر مجهول السبب في المنطقة الصناعية بقرية حزرة شمال مدينة الدانا في ريف إدلب الشمالي، وفق ما أعلن الدفاع المدني على حساباته الرسمية.

وتتعرض محافظة إدلب عموما لقصف متكرر من قوات الأسد والطائرات الحربية الروسية يتركز غالبا على الريف الشرقي والغربي والجنوبي، ما خلف مئات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، إضافة لنزوح آلاف آخرين من مناطقهم سواء بسبب القصف المكثف أو بسبب تقدم النظام في تلك المناطق، كما سبق أن قتل وأصيب عدد من مهجري الغوطة الشرقية الواصلين مؤخرا إلى المحافظة بسبب هذه الغارات.


جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى