NSO

نظام الأسد يمرر تعزيزات عسكرية لـ"YPG"، والوحدات تسحب عناصر عرب من جبهات منبج إلى الرقة

صورة أرشيفية لعربة تابعة لوحدات حماية الشعب YPG

قال مراسل NSO في منبج إن أكثر من عشر سيارات محملة بعناصر من "وحدات حماية الشعب YPG" وصلت اليوم إلى المدينة قادمة من مدينة عفرين، عبر مناطق سيطرة قوات نظام الأسد بريف حلب الشمالي والشرقي.
وأضاف المراسل ان هذه التعزيزات ضمت عناصر من "وحدات حماية الشعب YPG" بينهم مقاتلين غير سوريين من جبال قنديل التركية، وقد تم استقدامهم إلى خطوط القتال مع قوات "درع الفرات" بعد سحب مجموعات عناصر من "فصائل المكون العربي" كما تسميها سلطات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، وإرسالها إلى جبهات الرقة ضد "داعش".
وفي سياق متصل، اتهم مندوب من "مجلس منبج العسكري" التابع لقوات سوريا الديمقراطية اليوم السبت، قوات "درع الفرات" بعرقلة قتال "داعش" من خلال هجومهم على مواقع تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية وذلك خلال كلمة تحريضية ألقاها وسط تجمع لعشرات الأهالي في مدينة "منبج" بريف حلب الشرقي.
ووصف المندوب خلال كلمته التي ألقاها في منطقة "دوار البطة" داخل مدينة "منبج" القوات التركية المساندة لعملية "درع الفرات" بقوات احتلال" وكذّب قرار تسليم منبج لقوات النظام وتبرأ منه.
وقال شهود عيان لمراسل "NSO" أنهم لاحظوا اليوم انتشار عدداً من الاليات العسكرية التي ترفع العلم الأمريكي في قرى "الفارات" و"العوسجلي" و"الناحلية" الواقعة غرب وجنوب غرب مدينة "منبج" علما ان قريتي العوسجلي والناحلية تقع بمواجهة المناطق التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخراً.
وأكدت مصادر محلية في قرية "أبو كهف" إدخال القوات الروسية اليوم قافلة مساعدات بالتنسيق مع "المجلس العسكري لمنبج" وتوزيعها على سكان القرية التي تعتبر نقطة تلاقي بين قوات الأسد والقوات الخاصة الروسية مع قوات سوريا الديمقراطية، ويتم عقد اجتماعات بين الطرفين بين الحين والآخر.
 


ضرار خطاب

رئيس التحرير، صحفي سوري، عمل كمحرر في الصحافة الإلكترونية منذ عام 2009، وكمخرج منفذ ومعد في عدة أفلام وثائقية منذ عام 2014، خريج كلية التجارة والاقتصاد بجامعة حلب.

شارك هذا المحتوى