NSO

أنصار "المجلس الوطني الكردي" يغلقون محلاتهم برأس العين خوفا من الاعتداءات

التخريب الذي حصل في مقر المجلس الوطني براس العين - فيسبوك

أحجم أنصار المجلس الوطني الكردي، خلال الأسبوع الماضي، عن فتح محلاتهم في سوق رأس العين شمال الحسكة، خوفاً من هجمات محتملة لأنصار حزب الاتحاد الديمقراطي عليهم وتكسير محتوياتها كما حصل في مكاتب المجلس وأحزابه. 

وقال مراسل NSO في المنطقة، إن أنصار المجلس الوطني الكردي وأنصار الأحزاب المنضوية تحت رايته، اغلقوا محلاتهم التجارية وعلى رأسهم أصحاب محلات الخردوات وقطع التبديل من عائلة "ملا درويش"، وذلك بعد أن وجدوا يوم السبت على جدران متاجرهم كتابات مكونة من عبارات تهديد وتخوين تُشبه بعضها رئيس إقليم كردستان العراق "مسعود برزاني" بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبزعيم تنظيم "داعش".

وأشار المراسل إلى أن "هيئة عوائل الشهداء" التابعة لحزب "PYD" اعترضت على تعيين حراسة على مكاتب أحزاب المجلس الوطني بعد اعتداءات أنصار "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" عليها واحراق بعضها والعبث بمحتويات البعض الآخر وتكسيره في مدن وبلدات الحسكة، لذا تم رفع الحراسة وتبعها الهجوم على محلية المجلس يوم أمس الأربعاء.

وأشار المراسل إلى أن أنصار "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" اعتبروا جميع أنصار المجلس الوطني شركاء بقتل عناصر المجموعات المسلحة التابعة لحزب العمال الكردستاني خلال المواجهات مع البيشمركة في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق الجمعة الماضي، لذا شرعوا بكتابة هكذا عبارات على أبواب البيوت والمحلات.

وكان أنصار حزب "الاتحاد الديمقراطي" هاجموا يوم أمس، بالقضبان الحديدية مقر المجلس المحلي التابع للمجلس الوطني الكردي في رأس العين، واعتدوا بالضرب على حارس المقر، وحطموا أثاث ومحتويات المقر.

المجلس الوطني الكردي رأس العين الحسكة حزب الاتحاد الديمقراطي حزب العمال الكردستاني pkk pyd YPG

ضرار خطاب

رئيس التحرير، صحفي سوري، عمل كمحرر في الصحافة الإلكترونية منذ عام 2009، وكمخرج منفذ ومعد في عدة أفلام وثائقية منذ عام 2014، خريج كلية التجارة والاقتصاد بجامعة حلب.

شارك هذا المحتوى