NSO

ضباط من قوات الأسد في قلب منبج بمرافقة عناصر من YPG

أحد مداخل مدينة منبج

 قال مراسل NSO في مدينة منبج بريف حلب الشرقي إن ضباطاً من قوات نظام الأسد لوحظ تواجدهم في مدينة منبج خلال الأيام الأخيرة بعد إعلان مجلس منبج العسكري تسليم قرى غرب منبج لـ"حرس الحدود التابع للدولة السورية".

وأضاف المراسل أنه تمت ملاحظة تحركات ضباط من رتب مقدم وعقيد في مدينة منبج، ويتجولون في المدينة خلال النهار بزيهم العسكري، وبرفقة سيارات حماية تابعة لـ"وحدات حماية الشعب YPG" تلازمهم بشكل دائم.

وكان "مجلس منبج العسكري" التابع لـ"وحدات حماية الشعبYPG" أعلن مطلع الشهر الجاري تسليم قرى غرب مدينة منبج لقوات قال إنها تابعة لـ"الدولة السورية"، وذلك منعا لتقدم قوات "درع الفرات"، لكن بعد أيام ظهر أحد قيادات "قسد" ويدعى أحمد عرش في تسجيل مصور، متكلماً باسم "قوات حرس الحدود"، ويرفرف خلفه علم النظام السوري، ما أثار الشكوك حول جدية تسليم تلك المناطق.

وسبق لـ"وحدات حماية الشعب YPG" والفصائل التابعة لها أن قاتلت بجانب قوات نظام الأسد في مدينة حلب أواخر العام الفائت، حيث شاركت في السيطرة على طريق الكاستيلو، ثم اقتحمت مع قوات الأسد أحياء حلب الشرقية بعد محاصرتها، وسيطرت على بستان الباشا وبعيدين والهلك المحاذية لحي الشيخ مقصود.

الشيخ مقصود منبج نظام الأسد مجلس منبج العسكري قوات حرس الحدود السورية YPG قسد حلب NSO

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى