NSO

حملة PYD ضد معارضيه تتوسع خارج أحزاب المجلس الوطني

ملصق يضعه مسلحو "PYD" على المكاتب التي يتم إغلاقها

أغلق مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي اليوم مكتب "الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي - سوريا" وقاعة اجتماعات التابعة للحزب في مدينة المالكية والمكتب الشرقي له في مدينة القامشلي.

وقال مراسل NSO إن قوة من "الآساييش" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" أغلقت مكتبين لـ"الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي - سوريا" بحجة عدم وجود ترخيص في المالكية والقامشلي، إضافة إلى قاعة مؤتمرات خاصة بالحزب، كانت سابقاً مفرزة لأمن الدولة التابع لنظام الأسد، لكن سلطات "PYD" منحت المبنى للحزب التقدمي بعد أن تقاسمت السيطرة على المدينة مع نظام الأسد.

وأوضح مراسل NSO أن "الديمقراطي التقدمي" كان سابقاً من أحزاب "المجلس الوطني الكردي" الذي يخوض صراعاً مع "PYD" لكنه انسحب أواخر عام 2015، ورغم ذلك لم يكن جزءاً من "مجلس سوريا الديمقراطية" الذي يضم أحزاباً تشارك في "الإدارة الذاتية" شكلياً، في حين تتركز السلطة في يد حزب الاتحاد الديمقراطي PYD".

جدير بالذكر أن "الديمقراطي التقدمي" يتمتع بعلاقات طيبة مع نظام الأسد، لكن علاقته ساءت مع "PYD" عقب استبعاد الأول من "مجلس سوريا الديمقراطية" أواخر عام 2015.


سمير يوسف

خريج كلية حقوق، ناشط حقوقي واعلامي، مراسل NSO في المالكية وريفها.

شارك هذا المحتوى