NSO

المنظمة الآثورية: إغلاق "الإدارة الذاتية" لمقرنا يذكرنا بممارسات النظام ويسبب قلقاً للمسيحيين

شعار المنظمة الآثورية الديمقراطية

أدانت المنظمة الآثورية الديمقراطية إغلاق مقرها في مدينة الحسكة من قبل مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" يوم الأربعاء بحجة عدم وجود ترخيص للعمل السياسي.

وأصدرت المنظمة بياناً عبرت فيه عن استنكارها لهذا الفعل، واعتبرته انتهاكاً صارخاً لأبسط معايير الحقوق والحريات العامة وممارسة قمعية من سلطة أمر واقع، في إشارة إلى "الإدارة الذاتية" التابعة لـ"حزب الاتحاد الديقمراطي PYD".

وورد في البيان أن هذه السلوك يذكر بممارسات نظام الأسد الذي أغلق مقار المنظمة الآثورية في عامي 2011 و 2012، ودعت المنظمة "الإدارة الذاتية" إلى إعادة فتح مقر المنظمة ومقار بقية الأحزاب السياسية والتوقف عن الاعتقال وكم الأفواه واتباع سياسة منفتحة على جميع القوى.

واعتبرت المنظمة أيضاً أن إغلاق مقرها يدفع الشعب السرياني الآشوري والمسيحي عموماً إلى مزيد من القلق والخوف من المستقبل، وهو إضافة إلى ما عاناه هذا المكون من قتل وتهجير واعتقال على أيدي قوى الاستبداد والإرهاب.

تجدر الإشارة إلى أن "المنظمة الاثورية" من بين الأحزاب التي شكلت "إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي" ومن الاحزاب المؤسسة للمجلس الوطني السوري والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، واعتقل نظام الأسد العشرات من أعضائها منذ ثمانينات القرن الماضي وخلال الثورة السورية، ابرزهم كان مسؤول مكتبها السياسي "كبرئيل موشي" الذي اعتقل لمدة عامان ونصف في سجون نظام الأسد قبل أن يتم الإفراج عنه مؤخراً.


سمير يوسف

خريج كلية حقوق، ناشط حقوقي واعلامي، مراسل NSO في المالكية وريفها.

شارك هذا المحتوى