NSO

"الآساييش" تحتجز مدنيين اعتقلهم "النظام" بهدف تجنيدهم في الحسكة

احتجزت قوات "الآساييش" التابعة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD"، اليوم الأربعاء، عدداً من الشبان اعتقلتهم "الشرطة العسكرية" التابعة لقوات النظام، وذلك أثناء مرورهم بحافلة تقلهم عند حاجز تابع لـ "الأساييش" في مدينة الحسكة.

وقال مراسل NSO في الحسكة، إن عناصر "الآساييش" المتواجدين عند حاجز الصبّاغ الواقع على طريق مدينة القامشلي عند المدخل الشمالي للحسكة، أوقفوا دورية لشرطة النظام العسكرية ترافق حافلة تقل عشرين مدنياً تسوقهم الشرطة للتجنيد الإجباري، كانت باتجاهها إلى القامشلي الحدودية مع تركيا شمال شرق الحسكة.

وأضاف المراسل، أن قائد حاجز "الصبّاغ" التابع لـ "الآساييش"، أمر العناصر بإنزال المدنيين واحتجازهم، طالباً من دورية "النظام" الانصراف، وسط مشادات كلامية بينه وبين ضابط للنظام برتبة ملازم أول، الذي رفض مغادرة الحاجز بدون استعادة المدنيين، إلَا أنَّ قائد حاجز "YPG" هدّده بالاعتقال إن لم يغادر المكان.

من جانبه، قال شقيق أحد المحتجزين لمراسل NSO، إن "شرطة النظام العسكرية" اعتقلت شقيقه، قبل يومين، عند "ساحة الرئيس" وسط مدينة الحسكة، وعلم فيما بعد، أن قوات "الآساييش" أوقفت الدورية واحتجزت شقيقه ومن معه من المدنيين، لافتاً أنه توجه إلى الحاجز للسؤال عن شقيقه، ولكن دون استجابة، مبدياً خشيته من أن تقوم "الإدارة الذاتية" التي يُهيمن عليها "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD"، بتجنيدهم، ومن ثم زجّهم في معارك الرقة ضد تنظيم "داعش".

وعُرف من المدنيين المحتجزين لدى "الآساييش" بحسب المراسل، "عبد الكريم السيد من أبناء حي الزهور، ومحمود العلي من أبناء حي الليلية، وعبد الغني السلطان من أبناء حي المرديان"، منوهاً إلى أن مصيرهم وباقي المدنيين، ما زال مجهولاً حتى اللحظة، مضيفاً أن "الآساييش" داهموا، في وقتٍ سابق اليوم، سوق "الغنم" شرقي مدينة القامشلي، واعتقلت عدداً من الشباب بهدف سوقهم لخدمة "التجنيد الإجباري" تحت مُسمى "واجب الدفاع الذاتي" الذي تفرضه "الإدارة الذاتية".

يشار إلى أن كلاً من قوات النظام و"وحدات حماية الشعب - YPG"، يعمدان في مناطق سيطرتهما، إلى تجنيد الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً "قسراً"، بهدف القتال في صفوفهما، وخاصة في المعارك الدائرة ضد تنظيم "داعش" في الحسكة، والرقة، ودير الزور.


فاضل الخضر

صحفي من مدينة الحسكة، خريج تاريخ، مراسل NSO بريف الحسكة.

شارك هذا المحتوى