NSO

المواجهات مستمرة في الباب، وتعزيزات جديدة لـ "درع الفرات"

تواصلت الاشتباكات بين قوات "درع الفرات" المدعومة من الجيش التركي وتنظيم "داعش" اليوم السبت في الجهات الغربية والشمالية داخل مدينة الباب شمال شرق حلب.

وقال مراسل NSO بريف حلب الشرقي إن معارك كر وفر تشهدها الأحياء الغربية والشمالية لمدينة الباب بين قوات درع الفرات وتنظيم "داعش" وقصف المدفعية التركية على مواقع التنظيم داخل المدينة، ويحاول عناصر التنظيم الدفاع عن آخر أكبر مواقعهم بريف حلب الشمالي والتي باتت محاصرة من كافة الجهات.

وفي ذات السياق وصلت تعزيزات عسكرية جديدة إلى "درع الفرات" لأطراف الباب في سعيها لاستكمال سيطرتها على كامل المدينة، والتي تعيق تقدمها كثرة الألغام بالإضافة لوجود مدنيين داخل المدينة.

وفي تلك الأثناء تمكن اليوم عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال من الفرار خارج المدينة، وسط ظروف إنسانية غاية في الصعوبة.

وقال بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، إن عملية "درع الفرات" التي بدأها "الجيش السوري الحر" بدعم من القوات التركية ضد المنظمات الإرهابية، في شمالي سوريا، تتواصل لليوم الـ 179.

وأكدت الأركان التركية، مقتل 21 عنصراً من التنظيم، بينهم 16 في القصف المدفعي والجوي الصادر عن قواتها، و5 آخرين قتلوا خلال عمليات جوية لقوات التحالف الدولي لمحاربة التنظيم.

وأضاف البيان أن "السوري الحر"، يستمر في عمليات تطهير مدينة "الباب" التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا، والتي تم السيطرة عليها بشكل شبه كامل مؤخرا.

وأشار إلى أن المدفعية التابعة للقوات البرية التركية، ووسائط دعم ناري أخرى، استهدفت 95 موقعاً لـ"داعش"، دمرت خلالها مراكز إيواء لعناصر التنظيم وقيادته ومستودعات أسلحة.

ولفت إلى أن قيادة القوات الجوية أيضاً أجرت عملية جوية ضد 9 مواقع لـ"داعش"، تم خلالها تدمير 9 مبان وسيارتين ومخزن وقود للتنظيم.

وأوضح البيان، أن عمليات البحث والتمشيط في مدينة الباب، بغية تطهيرها من خلايا "داعش" وإزالة الألغام والمتفجرات، لا تزال مستمرة.


ضرار خطاب

رئيس التحرير، صحفي سوري، عمل كمحرر في الصحافة الإلكترونية منذ عام 2009، وكمخرج منفذ ومعد في عدة أفلام وثائقية منذ عام 2014، خريج كلية التجارة والاقتصاد بجامعة حلب.

شارك هذا المحتوى