NSO

ممرض مجهول المصير في معتقلات "الآساييش" في منبج، وذووه ممنوعون من زيارته

تواصل قوات "الآساييش" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي اعتقال الشاب صالح نور المشهد البالغ من العمر 33 عاماً بعد مداهمة منزله في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، دون أن توجه إليه أي تهمة.

وكشف الطبيب أمين نور المشهد شقيق المعتقل لـ NSO إن دورية من قوات "الآساييش" الذراع الأمنية لـ "الإدارة الذاتية"، مؤلفة من فتاتين وثلاثة عناصر داهمت منزل صالح في الثالث من شهر شباط الجاري، واقتادته إلى جهة مجهولة، مضيفاً أن تلك القوات لم تسمح لذوي المعتقل بزيارته، أو حتى معرفة تهمته أو مكان اعتقاله.

و رجح شقيق المعتقل أن يكون سبب اعتقال شقيقه هو مطالبته بسيارته التي صادرتها "وحدات حماية الشعب YPG" في وقت سابق بعيد سيطرتها على منبج منتصف العام الفائت.

ويعمل المعتقل صالح نور المشهد كمساعد طبيب في قسم العظمية بالمشفى الوطني بمنبج، وهو متزوج ولديه أربعة أطفال.


نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى