NSO

وحدات حماية الشعب تجنّد قاصراً في عفرين

الطفل حميد رشيد أحمد الذي التحق بصفوف وحدات حماية الشعب YPG

قال مراسل NSO في عفرين إن "وحدات حماية الشعب YPG" جندت الطفل حميد رشيد أحمد البالغ من العمر 14 عاماً ضمن صفوفها وهو من قرية درميشو في ناحية شيح حديد بعفرين في ريف حلب الشمالي.

وقال مراسل NSO في عفرين إن أفراد عائلة الطفل أحمد جميعهم منتسبون إلى "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" وتشغل والدته منصباً في "مؤتمر ستار" النسائي التابع لـ"PYD"، وبحسب مصدر مقرب من عائلته فإن انضمام الطفل إلى صفوف "YPG" كان بموافقة أهله، ومدعاةً للفخر بالنسبة لهم رغم صغر سنه، وقد وافقت "الوحدات" على تنسيبه إلى صفوفها، والتحق بأحد معسكرات التدريب بريف عفرين.

وقال أحد أقارب الطفل لـNSO: إن أحمد كان يذهب إلى مدرسة القرية بشكل طبيعي، ولكن يبدو أن تربيته في المنزل بين عائلته الحزبية، أثرت على توجهه وأغرته بحمل السلاح والتفاخر به أمام زملائه، والمفاجأة كانت عندما شجعته عائلته على هذه الخطوة، معتبرةً إياها مدعاة فخر.

وقد سجل العديد من حالات تجنيد القاصرين ضمن صفوف "وحدات حماية الشعب YPG" وكانت أشهرها قصة الفتاة همرين عبدي التي اختطفها عناصر من "YPG" وجندوها في صفوفهم عام 2014 وهي في عمر 15 عاماً.


نيجرڤان محمد

صحفي من مواليد مدينة عفرين، درس الإعلام في جامعة دمشق، مراسل ومحرر.

شارك هذا المحتوى