NSO

مسلحو YPG يهجرون عائلة من تل أبيض بذريعة انتماء أحد أفرادها للجيش الحر

راية وحدت حماية الشعب ترفرف على دوار "السياسية" في مدخل تل أبيض بريف الرقة

هجرت "وحدات حماية الشعب YPG" قبل أيام عائلة "الحمودي" من مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، ووضعت يدها على على جميع ممتلكاتهم بذريعة انتساب أحد أفراد العائلة إلى قوات "درع الفرات" المدعومة من تركيا.

وقال مراسل "NSO" في تل أبيض إن دورية من "YPG" داهمت منازل عائلة "الحمودي" وأجبرتهم على الخروج من مدينة تل أبيض، واستولت على ممتلكاتهم وهي ثلاثة منازل وثلاثة محال تجارية وسط المدينة.

و أضاف المراسل أن "YPG" اتهمت العائلة المكونة من 4 أُسر و 15 شخصاً، بانتساب شقيق لهم إلى إحدى فصائل "درع الفرات" في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، بالإضافة لكتابة منشوارت على موقع "فيس بوك" تحرض على "الإدارة الذاتية" وتعاديها.

و أوضح المراسل أن العائلات الأربعة أقامت في مدرسة قرية "خربة الرز" جنوب تل أبيض بـ 20 كم بعد طردهم من المدينة ومنعهم من العودة حتى يقوم شقيقهم بتسليم نفسه.

ومن جانبه قال "م -م" وهو مدني من أهالي تل أبيض، أن عائلة "الحمودي" هي من العائلات العريقة في المنطقة ولهم سيرة حسنة بين أهالي تل أبيض، مضيفاً أن ما جرى معهم يندرج ضمن سياسية "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" في التضييق على أهالي المدينة لدفعهم إلى الهجرة، حيث ليس لديهم أي من أبنائهم ضمن مقاتلي "درع الفرات".

ويشار إلى أن "وحدات حماية الشعب YPG" حاولت باستمرار كسب ولاء العائلات الكبيرة وذات النفوذ في تل أبيض ومحيطها، إلا أن معظم تلك المحاولاتها باءت بالفشل، فقامت باتباع سياسية التضييق على عدد تلك العائلات من خلال تجنيد أبنائهم، والمداهمات المتكررة بذريعة الإجراءات الأمنية الدورية.
 

YPG sdf pkk pyd Syria Rojava سوريا روجآفا الرقة تل أبيض اعتقال تهجير

عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى