NSO

مسلحو "PYD" يحولون منازل مدنيين إلى مقار عسكرية بريف الحسكة

استولى مسلحو "قوات الحماية الجوهرية" التابعة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" يوم الإثنين على منازل عائدة لمدنيين في منطقة بحيرة الخاتونية وناحية الهول بريف الحسكة، وحولوها إلى مقار عسكرية.

وقال مراسل NSO في ريف الحسكة أن عدد المنازل التي سيطرت عليها "وحدات حماية الشعب YPG" والتنظيمات المسلحة التابعة لها بلغ في منطقة بحيرة الخاتونية نحو 200 منزل وتعتبر هذه القرية منطقة عسكرية وأهلها ممنوعون من العودة إليها، وفي منطقة الهول استولوا على نحو 33 منزلاً.

وأضاف المراسل أن قيادياً في "وحدات حماية الشعب YPG" أخطر في وقت سابق أهالي ناحية الهول بأن عناصره يملكون حق التصرف بكل منزل مغلق ولا يقطنه أصحابه، وقد تجاوز عدد المنازل التي استولوا عليها منذ سيطرتهم على الهول 233 منزل.

ونقل المراسل عن (م.خ) وهو أحد أبناء الهول أن مسلحي "قوات الحماية الجوهرية" استولوا على المنازل دون إذن أو علم أصحابها، ثم حولوها إلى مقار عسكرية، وأن مخاوف تنتاب أبناء المنطقة الذين يملكون أكثر من منزل من احتمال الاستيلاء على أملاكهم، خاصة بعد تجاهل "محكمة الشعب" التابعة لـ"PYD" لشكاوى الأهالي حول البيوت المستولى عليها

وتمكن مراسلنا بريف الحسكة من الحصول على أسماء أصحاب بعض المنازل التي تم الاستيلاء عليها وهو حازم ابوصخر وغازي الخلوف وعدنان الصافية وفرحان الصافية ورمضان الصافية واحمد العيسى وابو مفلح وحاجم الكيط وخضر النايف الشيحان وعدنان الخالد ورياض الحامد وحميد الحمدوك وحسن الحمدوك وعواد الحمدوك وعبدالطيف الحمدوك وعبدالهادي الحمدوك وسماعيل العموري وغالب خضر السلطان وضياء العايش وخالد الوزة وغياث الابو جاك ومحمود الجاسم وعطية العبود الطيبة ومحمود فارس الحميش وعلي فارس الحميش وحسين والخلوف.

وفي سياق متصل، علم مراسل NSO من مصادر متقاطعة أن مسلحي "قوات الحماية الجوهرية" في بلدة الهول تم تشكيلهم بإشراف المدعو حسن خلف المصباح، وهو عنصر سابق في تنظيم "داعش"، عمل سابقاً كمراقب على آبار النفط التي يستثمرها التنظيم، ولدى تقدم مسلحي "وحدات حماية الشعب YPG" باتجاه الهول فر المصباح إلى الحسكة أواخر العام 2014، ثم عاد إلى الهول بعد اتفاقه مع قياديين في استخبارات "YPG" على تجنيد شبان من الهول في "قوات الحماية الجوهرية".

وتضم "قوات الحماية الجوهرية" عناصر متطوعين من أنصار "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" مهمتهم الأساسية تتركز في الانتشار داخل مناطقهم والوقوف على الحواجز العسكرية ودعم الجبهات في حالات الطوارئ، لكن سجلت العديد من حالات التجنيد الإجباري في "قوات الحماية الجوهرية" خاصة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

شارك هذا المحتوى