NSO

المحروقات في مناطق "الإدارة الذاتية" أزمة يزيد تفاقمها الاحتكار، ولا حل في الأفق

تشهد المناطق الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية شمالي البلاد، أزمة حادة في مواد المحروقات ومشتقاتها، بعد هيمنة وحدات حماية الشعب على جميع المصادر النفطية والطرقات والمعابر من وإلى المدن التي تقع تحت سيطرتها، بالإضافة لإحتكارها ما أدى لإرتفاع اسعارها وتفاوتها من منطقة إلى أخرى.

وبدأت ازمة المحروقات هذه مع بداية فصل الشتاء وزيادة حاجة المدنيين إليها لاستخدامها في التدفئة والتنقل، بالإضافة للصناعيين والمزارعين الذين يعتمدون عليها بشكل رئيسي لتشغيل مضخات الري والأليات الزراعية والصناعية.

شارك هذا المحتوى