NSO

معسكرات التجنيد القسري التابعة لوحدات حماية الشعب YPG تحجب الإجازات عن مجندين خشية فرارهم

الصورة أرشيفية لمجندين من "قوات الحماية الذاتية"

منعت إدارة معسكر "أحمد بادلي" التابع لـ "وحدات حماية الشعب" في ريف الحسكة، 37 شاباً من زيارة ذويهم خشية فرارهم، وذلك بعد انتهاء الدورة العسكرية التي خضعوا لها أجبارياً لمدة 45 يوماً وانتهت في 20 شباط الجاري.

ونقل مراسل NSO عن مصدر مطلع رفض الكشف عن اسمه قوله إن إدارة المعسكر رفضت إعطاء إجازات نهاية الدورة لهؤلاء المجندين، خشية عدم التحاقهم من جديد، بسبب إقامتهم في مناطق سيطرة قوات نظام الأسد في محافظة الحسكة، في حين تم منح إجازات لعناصر آخرين قبل 4 أيام بعد التأكد من أن أماكن إقامتهم في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية".

وذكر المصدر أسماء عدد من العناصر الذين رفضت إجازاتهم وهم " عبد الستار راغب الابراهيم، مهند احمد يوسف، علي غسان العباس، باسل خالد الرميض، إياد محمد العموري".

وجندت "وحدات حماية الشعب YPG" هؤلاء الشباب إجباريا في صفوف " قوات الحماية الذاتية" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" التي يديرها "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD"، الذي يروّج عبر إعلامه أن الشباب يلتحقون طوعاً بمعسكراته، في وقت تشن فيه "الشرطة العسكرية" حملات اعتقال وتجنيد طالت مئات الشبان خلال الشهور الماضية.

وكانت "وحدات الانضباط العسكري" في الإدارة الذاتية قد أعلنت يوم 21/02/2017 تخريج الدورة (27) من قوات "الحماية الذاتية" في معسكري نضال يوسف بــ "كبكا" وأحمد بادلي بــ "تل بيدر" وبلغ عديد المجندين فيها (850) شاباً، لافتة إلى أن دورة جديدة للتجنيد ستنطلق بتاريخ 15-3-2017 في معسكرات "كبكا" و"تل بيدر" تل عدس" و "اليعربية" بريف الحسكة.

 


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى