NSO

مدنيون من "عرب الغمر" يواجهون حملة تجنيد قسري بالحجارة قرب القامشلي

واجه مدنيون في منطقة "هيمو" غربي القامشلي أمس الثلاثاء حملة تجنيد قسري شنتها الشرطة العسكرية التابعة لـ"هيئة الدفاع" في "الإدارة الذاتية" بالحجارة ورفضوا اقتياد أبنائهم إلى معسكرات التجنيد.

وقال مراسل NSO في القامشلي إن دورية للشرطة العسكرية التابعة لسلطة "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" دخلت منطقة هيمو غرب القامشلي بنحو 7 كيلومتر عند الساعة العاشرة مساءً، بهدف اقتياد شبان من "عرب الغمر" إلى التجنيد القسري الذي تسميه سلطات الحزب "واجب الدفاع الذاتي".

ونقل مراسل NSO عن أحد سكان القرية أن الأهالي استولوا على بعض الأسلحة من عناصر الشرطة العسكرية، رفضوا تسليم أبنائهم للدورية، وقاموا برشق السيارات بالحجارة، وجرى عراك بين أهالي الشبان وبين موالين لحزب "PYD"في المنطقة ما أدى إلى سقوط جرحى من الطرفين.

وكان "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" استثنى طيلة السنوات الماضية "العرب الغمر" من التجنيد القسري، إلا أنه أقر بشكل غير رسمي قبل أسابيع تجنيد شبانهم وضمهم إلى المعارك التي يخوضها.

و"عرب الغمر" هم العرب الذين غمرت مياه الفرات أراضيهم وقراهم خلال إنشاء سد الفرات في محافظة الرقة السورية مع بداية السبيعنيات من القرن الماضي، نقلتهم السلطات السورية إلى مناطق في الجزيرة السورية "محافظة الحسكة" ومنحتهم أراض زراعية، الأمر الذي أثار حفيظة الأكراد المقيمين في تلك المناطق، واعتبروه مشروعاً ضد وجودهم في المنطقة.


نوروز آغا

مراسل القامشلي

شارك هذا المحتوى