NSO

مقتل متظاهر في الغندورة بريف جرابلس يدفع الفصائل إلى الاتفاق على إخلاء البلدة من العسكر

المظاهرة التي خرجت اليوم في بلدة الغندورة احتجاجاً على اعتداء عناصر من لواء اليرموك على طبيب في مستوصف البلدة

قتل مدني وجرح أربعة آخرون اليوم الخميس جراء إطلاق نار من مسلحين في بلدة الغندورة جنوب جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، نتيجة إطلاق نار على مظاهرة خرجت ضد تهجم عناصر من "لواء اليرموك" على مستوصف البلدة وضرب الطبيب عبد موسى أمس.

وبحسب مصدر محلي في البلدة، فإن عناصر من "لواء اليرموك" كانوا يطاردون شاباً لاعتقاله بسبب تشغيله الموسيقى بصوت مرتفع على دراجته النارية، فدخل هذا الشب مستوصف البلدة، وحينها حاول الطبيب عبد موسى أن يحول دون اعتقال الشاب وأن يقنع العناصر بتركه، لكن تطور الأمر إلى مشادة كلامية، حتى قام أحد العناصر بضرب الطبيب بأخمص بندقيته، ثم اعتقلوا الشاب، ما أثار غضب أهالي البلدة.

ونقل مراسل NSO بريف حلب الشرقي إن المدني إبراهيم العمروك البالغ من العمر 60 عاماً قتل، وجرح أربعة آخرون هم ابراهيم الحفني وعبدالله الدملخي والطبيب عبد موسى، وشخص من أهالي مدينة السفيرة حالته خطرة، نتيجة إطلاق نار من مسلحين يستقلون سيارة "بيك آب" باتجاه مظاهرة لأهالي الغندورة خرجت احتجاجاً على مهاجمة مجموعة من "لواء اليرموك" التابع لـ"فرقة السلطان مراد" لمستوصف البلدة والاعتداء على الطبيب عبد موسى بالضرب أمس.

وطالب المتظاهرون بإخلاء المقار العسكرية في البلدة وتسليمها لقوى الأمن الداخلي (الشرطة)، وسط حالة من الاستياء بين الأهالي نتيجة سوء سلوك بعض العناصر المسلحة في البلدة، وإضراب عن العمل نفذه الأهالي في ذات السياق.

وقال شاهد عيان إن السيارة التي تقل العناصر المعتدين على المظاهرة، لم تكن ترفع أية راية تدل على الفصيل العسكري الذي ينتمون إليه، لكن البلدة ينتشر داخلها عناصر من "لواء اليرموك ولواء صقور الشمال" التابعين لـ"فرقة السلطان مراد".

وبحسب مراسل NSO، أعقب الحادثة اجتماع لفصائل عسكرية ضم "أحرار الشرقية، عن كتلة النصر، ولواء صقور الشمال عن كتلة السلطان مراد" وممثل عن "الجبهة الشامية" وقائد شرطة جرابلس الرائد رائد حمدان

وتم الاتفاق على تسلم الشرطة مقار لواء اليرموك داخل البلدة وتسلم "أحرار الشرقية" للحواجز الغربية والشرقية على مداخل البلدة خلال مهلة أقصاها شهر، وتعهدت الفصائل والشرطة بالقبض على أي مقاتل أو مدني يثبت تورطه بإطلاق النار على المتظاهرين بعد التحقيق.

وكان الجيش الحر سيطر على بلدة الغندورة بعد طرد عناصر تنظيم "داعش" خلال عملية "درع الفرات" التي أطلقها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الحر في 24 آب من العام 2016.

جرابلس مظاهرة ضحايا الجيش الحر تركيا JARABLUS Syria سوريا حلب

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى