NSO

سلطات "PYD" تسمح بافتتاح صالة "إنترنت" في الشدادي بريف الحسكة

مدنيون متجمعون أمام مركز بيع بطاقات الإنترنت في مدينة الشدادي جنوب الحسكة

سمحت سلطات "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" قبل أيام بافتتاح مركز لتزويد الأهالي بخدمة الإنترنت في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي تحت رقابة استخبارات الحزب.

وقال مراسل NSO في الشدادي إن شخصاً مقرباً من استخبارات "PYD" يدعى حسين شهاب، افتتح مركزاً لتزويد خدمة الإنترنت في الشدادي بعد مضي أكثر من سنة وثلاثة أشهر حظرت خلالها "وحدات حماية الشعب YPG" افتتاح مقاهي إنترنت في المدينة، وقطعت عنها الاتصالات الخلوية، وأوقفت تشغيل أبراج بث شبكة الخلوي على الرغم من سلامتها وقابليتها للعمل.

وسمحت "وحدات حماية الشعب YPG" قبل نحو ثلاثة أشهر بتشغيل شبكة الاتصال الخلوي في الشدادي، لكنها جهاز الاستخبارات التابع لـ"YPG" عاد لإيقافها بعد أسبوع واحد من تشغيلها بحجة وصول الشبكة إلى مناطق سيطرة تنظيم "داعش".

وأوضح مراسل NSO في مدينة الشدادي أنه على الرغم من سوء الخدمة المقدمة وبطء الإنترنت في المركز، إلا أنه يشهد ازدحاماً وإقبالاً كثيفاً من أهالي الشدادي والقرى المجاورة، لشراء البطاقات مسبقة الدفع المتوافرة بفئة واحد برصيد "50 ميغابايت" وبسعر 100 ليرة سورية أي ما يعادل 0.20 دولار أمريكي تقريباً، وهي صالحة ليوم واحد ويعتبر سعراً مرتفاً مقارنة بأسعار الإنترنت في الحسكة التي تبلغ النصف تقريباً، وبإمكان الزبون استخدام الإنترنت في هاتفه أو حاسوبه المحمول داخل الصالة التي خصصها المركز لهذا الغرض أو بالقرب منها، في حين لم يسمح للمركز نشر أبراج تغطية في المدينة على عكس باقي المناطق التي تسيطر عليها "YPG" مثل الحسكة والقامشلي وغيرها.

ويشترط المركز على الزبائن الراغبين بشراء البطاقات، تقديم بطاقتهم الشخصية لتسجيل معلوماتها لدى البائع، الذي بدوره يقدمها لعناصر الاستخبارات التابعة لـ"PYD"، الذين يتواجد واحد منهم بشكل دائم في المركز.

وسيطرت "وحدات حماية الشعب YPG" على مدينة الشدادي جنوب الحسكة في شهر شباط من العام الفائت 2016 بعد معارك مع تنظيم "داعش".


خضر العبدالله

مراسل جنوب الحسكة

شارك هذا المحتوى