NSO

قوات الأسد تتوسع في بادية الرقة وقسد تتعرقل في المدينة

سيطرت قوات الأسد اليوم على أكثر من 90% من مساحة بادية الرقة خلال حملتها الأخيرة التي تركزت على البادية السورية.

وقال مراسل NSO إن قوات الأسد تمكنت من بسط سيطرتها على أجزاء واسعة من بادية الرقة الجنوبية التي تحتوي عدة آبار للنفط وحقول للغاز الطبيعي وذلك بعد انسحاب تنظيم "داعش" منها.

و أضاف المراسل، أن قوات الأسد والميلشيات المساندة له بدعم جوي من الطيران الروسي، توسعت في بادية الرقة جنوباً إلى أن وصلت إلى الحدود الإدارية لمحافظة حمص، في حين بقيت مسافة تقدر بـ 20 كم من الجهة الشرقية للوصول إلى حدود دير الزور.

وفي سياق متصل، لازالت الاشتباكات متواصلة بين "قسد" التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب" و تنظيم "داعش" في أحياء مدينة الرقة الشرقية والغربية وسط قصف مدفعي متبادل بين الطرفين. 

ولم تحرز "قسد" أي تقدم يذكر خلال الأسبوع الماضي في المدينة بسبب المقاومة الشرسة من "داعش" بالإضافة للعمليات الانغماسية التي يشنها على مواقع "قسد" بشكل متواصل.


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى