NSO

قوات الأسد على مشارف الرقة وقسد دون حراك

خريطة توضح مناطق التقدم الجديدة لقوات الأسد جنوب الرقة

سيطرت "قوات الأسد" خلال الأسبوع الفائت على مناطق جديدة من بادية الرقة الجنوبية وذلك بعد انسحاب تنظيم "داعش" منها وتعليق "قوات سورية الديمقراطية" معاركها داخل المدينة وفي الريف.

وقال مراسل NSO في الرقة إن "جيش العشائر" التابع لـ"قوات الأسد" تمكن من السيطرة على كامل بادية الرقة الجنوبية، ووصل إلى مشارف قرى العكيرشي والسبخة ومعدان في ريف الرقة الشرقي على ضفة نهر الفرات الجنوبية "الشامية".

و أوضح المراسل أن تقدم "قوات العشائر" التابعة لـ"قوات الأسد" جاء عقب انسحاب تنظيم "داعش" بالكامل دون معارك تذكر، في حين ماتزال "قسد" التي تهيمن عليها "وحدات حماية الشعب YPG" تعلق معاركها في المدينة وريفها دون أسباب تذكر.

وكانت مواقع إخبارية موالية قد تداولت أنباءً عن اتفاق أبرم بين "قوات الأسد" وشيوخ ووجهاء منطقة "السبخة" يقضي بتسهيل دخول "قوات الأسد" إلى المنطقة والسطيرة عليها.

لكن شيخ قبيلة السبخة عبد الفتاح أنور الراكان نفى في بيان نشره على الإنترنت تلك الأنباء التي تداولتها مواقع إخبارية عن الإتفاق، مشيراً إلى أنه ملتزم بمبادئ الثورة السورية ووفي لشعاراتها ورايتها.

و أضاف الراكان أن العصابة المسماة "جيش العشائر" هي ميليشيا تابعة لـ"نظام الأسد" هم عبارة عن لصوص وقطاع طرق، ولايمكن الاعتراف بهم أو بالنظام المجرم وشبيحته و أعوانه القتلى حسب تعبيره.

وكانت "قوات الأسد" قد اشتبكت مع مسلحي "قسد" في قرية "جعيدين" جنوب الرقة في الشهر الفائت بسبب محاولة "الأسد" التقدم نحو ريف الرقة، وقد خسرت حينها "قوات الأسد" طائرة حربية بنيران التحالف الدولي.


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى