NSO

مدنيون بريف الحسكة يقاومون دورية لمسلحي PYD، والأخيرة تهدد باقتحام القرية

مسلحون من "وحدات مكافحة الإرهاب" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي

قاوم مدنيون في قرية "أبو غدير" التابعة لمدينة القحطانية بريف الحسكة دورة لمسلحي "الشرطة العسكرية" التابعة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" دخلت القرية بهدف سوق شبان منها إلى التجنيد القسري.

وقال مراسل NSO في ريف الحسكة: إن مدنيين من أهالي قرية أبو غدير هاجموا دورية للشرطة العسكرية التابعة للإدارة الذاتية التي يهيمن عليها حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" لدى دخولها القرية بهدف سوق شبان من أبنائها إلى التجنيد القسري الذي يفرضه الحزب في مناطق سيطرته.

وأضاف المراسل أن مدنيين معظمهم من المسنّين هاجموا سيارة "فان" تابعة للدورية التي حضرت إلى القرية بأمر من قيادي يدعى "هفال مظلوم" وقاموا بتكسيرها رافضين تسليم أبنائهم إليها، فتوجه عناصر الدورية بعد ذلك إلى مختار القرية، وطلبوا منه إبلاغ الأهالي بوجوب تسليم الأشخاص الذين قاموا بتكسير سيارتهم، مهددين في حال عدم تنفيذ طلبهم بتكرار ما فعلوه في قرية العطشان بريف حلب الشرقي

وكان نحو 200 عنصر من مسلحي "PYD" يستقلون 15 سيارة اقتحموا في آذار الماضي قرية عطشان بلدة القحطانية بريف الحسكة، واعتقلوا نحو ثلاثين شاباً إثر مقاومة الأهالي إحدى دوريات الشرطة العسكرية في القرية.

مراسل NSO بريف الحسكة علم من مصادر مطلعة أن الأشخاص الذين طلب مسلحو "PYD" تسليمهم هم طارق مهيدي الحميد ومالك الحسن وإبراهيم الحسن وفواز الحميد وثامر الحسن ورديني الحميد وحسين البرهو الحميد ومناع الحميد وعادل الحمد وثامر الحمد وجاسم الهكليش، وهم متهمون بالتهجم على الدورية التي دخلت القرية، إلا أن مصدر محلي أكد أن هؤلاء الأشخاص لم يكن لهم علاقة بمهاجمة الدورية، وقد تكتّم أهالي القرية على أسماء الأشخاص الذين هاجموا الدورية، وحصل مسلحو "PYD" على أسماء الأشخاص الذين طلبوا تسليمهم إليهم من أحد عملائهم في القرية.

وأفاد مراسلنا أيضاً بأن شابين فرا من مركز "التجنيد القسري" المعروف بـ"الدفاع الذاتي" في مدينة اليعربية بريف الحسكة، وتمكن مسلحو "الآساييش" من اعتقالهما بعد إطلاق نار كثيف وعمليات بحث جرت في المدينة. 


نمر الشمري

مواليد مدينة القامشلي، خريج كلية الإعلام في جامعة دمشق

شارك هذا المحتوى