NSO

ضحايا مدنيون بريف الرقة بنيران قوات الأسد وقسد، وجيش النظام يتقدم شرقاً

خريطة تظهر نفوذ القوى المسلحة في الرقة ودير الزور حتى تاريخ 26/07/2017

قتل ثلاثة مدنيين اليوم الأربعاء في قصف مدفعي لـ"قوات الأسد" استهدف منازل في قرية "غانم العلي" شرق الرقة أثناء محاولة السيطرة عليها.

وقال مراسل NSO في الرقة إن "قوات الأسد" قصفت بالمدفعية الثقيلة بشكل عشوائي قرية "غانم العلي" أثناء محاولة اقتحامها والسيطرة عليها تزامناً مع اشتباكات خفيفة مع تنظيم "داعش" الذي يسيطر على القرية.

و تأتي هذه المحاولة بعد سيطرة "قوات الأسد" على قرية "حويجة شنان" في ريف الرقة الشرقي يوم أمس الثلاثاء، مدعومة بما يعرف بـ"جيش العشائر". 

وكان تنظيم "داعش" انسحب أمس من "حويجة شنان" في حين ما تزال قوات "قسد" 
تعلق عملياتها ضد تنظيم داعش في مدينة الرقة، بعد أكثر من شهر ونصف على إطلاقها معركة الرقة الكبرى لطرد تنظيم "داعش".

وشهد يوم أمس مقتل ثمانية مدنيين وجرح سبعة آخرون في قصف مدفعي مصدره "قوات سورية الديمقراطية"، وآخر جوي شنته طائرات التحالف الدولي على مناطق متفرقة من مدينة الرقة.

وقال مراسل NSO في الرقة إن أربعة مدنيين قتلوا وجرح ثلاثة آخرون في قصف مدفعي لـ "قوات سورية الديمقراطية"، استهدف منطقة المتحف وشارع المنصور وسط مدينة الرقة.

و أضاف المرسل أن مدنيين اثنين قتلا وجرح آخر في قصف جوي لطائرات التحالف الدولي استهدف منزلاً سكنياً في القسم الغربي لشارع "القطار" شمال غربي مدينة الرقة.

وفي تلك الأثناء قتل مدني آخر وجرح ثلاثة بينهم طفل في قصف مماثل لطيران التحالف استهدف "السوق الشرقي" جنوب المدينة، سبب القصف أيضاً دماراً واسعاً في المنطقة، .في حين قتل مدني أثناء محاولته الخروج من الرقة في منطقة "المشلب" جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم "داعش" في وقت سابق.


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى