NSO

تسعة عشر مدنياً قتلوا خلال 24 ساعة في الرقة بقصف قسد وألغام داعش

قتل تسعة عشر مدنياً في الرقة منذ أمس الجمعة نتيجة قصف من "قوات سوريا الديمقراطية" و جراء انفجار ألغام زرعها تنظيم "داعش" في المدينة.

وقال مراسل NSO في الرقة إن ثلاثة مدنيين بينهم طفل قتلوا وجرح آخر صباح اليوم السبت جراء انفجار لغم أرضي قربهم أثناء محاولتهم الخروج من منطقة "باب بغداد" شرقي مدينة الرقة، لترتفع حصيلة القتلى إلى 19 قتيلا منذ ليل أمس في المدينة.

وأضاف المراسل أن الضحايا تم دفنهم شرقي منطقة "المشلب" فيما أسعف الجريح إلى مستشفى ميداني في قرية "الرقة السمرا" التي تسيطر عليها "قسد" شرق الرقة.

و أوضح المراسل أن تنظيم "داعش" يرفض السماح للمدنيين المحاصرين بالخروج من المدينة، تحت التهديد بالقتل، في حين ترفض "قوات سورية الديمقراطية" فتح ممرات آمنة لهم في محيط الرقة التي تنتشر فيها الألغام بكثافة.

وكان 16 مدنياً بينهم 5 أطفال من عائلة واحدة قضوا ليل أمس بقصف مدفعي من "قسد" التي تهيمن عليها "وحدات حماية الشعب YPG"، استهدف عدة أحياء في مدينة الرقة، وتم توثيق أسماء كلٍ من " ريمي الزنة ومحمود الزنة وخليل الزنة وأطفاله الثلاثة ومحمد الزنة وعائلته وخالد الزنة وزوجته وطفله.

وترتفع وتيرة القصف المدفعي الذي تنفذه "قسد" على مدينة الرقة، مع تعليقها المعارك في الرقة وريفها في وقت يحاول فيه تنظيم "داعش" استعادة زمام الأمور عبر أرسال الانغماسيين والسيارات المفخخة لإرباك "قسد".


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى