NSO

اطباء يعتصمون بريف حلب احتجاجاً على تقييد السلطات التركية لحركتهم عبر الحدود

أطباء معتصمون في منطقة معبر باب السلامة الحدودي احتجاجاً على منعهم دخول تركيا

نفذ اليوم السبت مجموعة من الأطباء والممرضين بريف حلب الشمالي اعتصاماً في منطقة معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا احتجاجاً على تعليمات صدرت من السلطات التركية تمنع معظم الكوادر الطبية في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة بريف حلب من الدخول إلى تركيا أو الخروح منها.

وقال مراسل NSO بريف حلب الشمالي إن تعليمات بمنع دخول وخروج الأطباء من الأراضي التركية صدرت بشكل غير رسمي من وزارة الصحة التركية، باستثناء قائمة تضم أسماءً اختارتها الوزارة، في حين تم إلغاء قائمة تضم أسماء 250 طبيب وفني تمريض كان مسموح لهم دخول تركيا والخروج منها باتجاه سوريا.

وأفاد مصدر في مديرية صحة حلب الحرة لمراسل NSO بأن القائمة الجديدة ضمت ما يقارب 185 اسماً ما بين أطباء وفنيين وإداريين، منهم 135 اسماً يعملون في مشفى الشهيد محمد وسيم معاز (مشفى باب السلامة) الذي ترعاه منظمة Independent Doctors Association والتي تعرف اختصاراً بـ Ida.

من جهته، قال الدكتور عبدالرحمن حافظ العامل في مشفى الحرية الميداني لمراسل NSO: "إن اعتصامنا جاء رفضاً للمحاباة من الجانب التركي لبعض كوادر المشافي التي تدعمها منظمات مقربة من السلطات التركية، ونستنكر هذا التمييز الذي قد يحدث شرخاً بين كوادر المشافي الطبية في المنطقة".

ويتوزع في مناطق سيطرة المعارضة شمال حلب وشرقها ما يزيد على ستى مشافي، إلا أنها تفتقر إلى بعض الاختصاصات كالعينية والبولية وأطباء للأطفال، وتفتقد لبعض الأجهزة كأجهزة الرنين المغناطيسي.

 ولفت الدكتور صابر العلي مدير مشفى النسائية والأطفال شمال حلب إلى أن هذه التعليمات انعكست على أداء المشافي وسببت غياباً للأطباء المختصين عن عملهم فيها، وانعكست آثاره على المرضى المراجعين الذين يتزاحمون على أبواب المشافي".

يذكر أن جميع المشافي شمال حلب وشرقها تتبع لمديرية صحة حلب الحرة، وتتنوع مصادر دعمها وتمويلها من حيث التأسيس والتشغيل والأجور، ويسمح لمعظم كوادرها بالعبور من معبر باب السلامة قبل إصدار هذه التعليمات.

aleppo Syria TURKEY AZAZ

خالد الصالح

مراسل بريف حلب

شارك هذا المحتوى