NSO

اتفاق بين ميليشيات "نبل والزهراء" ومسلحي الاتحاد الديمقراطي يعيد فتح الطريق بين عفرين وحلب

مدخل مدينة عفرين على طريق "حلب - عفرين" قرب دوار "كاوا"

أعادت "ميليشيات شيعية" رديفة لـ"قوات الأسد" فتح الطريق بين مدينتي عفرين وحلب  الذي أغلق قبل ستة أيام عند بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، وذلك بعد التوصل إلى اتفاق بين تلك الميليشيات وبين مسلحي "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" الذي يسيطر على مدينة عفرين.

وقال مصدر مطلع لمراسل NSO في عفرين إن الاتفاق بين الطرفين يحظر دخول مدينة عفرين على السيارات التي لا تحمل لوحات تسجيل صادرة عن مديريات مواصلات تابعة لنظام الأسد أو تابعة للإدارة الذاتية، حتى يقوم أصحابها بتسوية أوضاعها إما عبر مراجعة مديرية المواصلات في حلب أو أية محافظة أخرى وتسجيلها والحصول على لوحات من مديرية المواصلات التابعة لنظام الأسد، أو مراجعة مديرية المواصلات في عفرين للحصول على لوحات تصدرها سلطات "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD".

ويسمح بموجب الاتفاق للسيارات التي يملكها أهالي نبل والزهراء والتي تحمل لوحات صادرة عن مديرية المواصلات في حلب أو من أية محافظة أخرى بالدخول إلى مدينة عفرين بشرط الحصول على بطاقة تعريف عن السائق والسيارة، يمنحها حاجز "الزيارة" التابع لمسلحي "PYD".


 وألحق إغلاق الطريق بين عفرين وحلب لستة أيام أضراراً بالمدنيين، حيث احتُجز موظفون وطلاب من أبناء عفرين في مدينة حلب بعد منعهم من العودة إليها، كما تعذر على طلاب من أبناء عفرين التوجه إلى حلب لتقديم امتحاناتهم الجامعية.

ويعتبر معبر قرية الزيارة الممر الرئيسي لسكان منطقة عفرين باتجاه مدينة حلب وباقي المناطق السورية التي يسيطر عليها نظام الأسد.
 

Syria aleppo afrin ASSAD YPG pyd pkk sdf سوريا حلب قسد عفرين نبل الزهراء

نيجرڤان محمد

صحفي من مواليد مدينة عفرين، درس الإعلام في جامعة دمشق، مراسل ومحرر.

شارك هذا المحتوى