NSO

طلبةُ القامشلي يتظاهرون ضد قرار "إغلاق المعاهد الخاصة"، وموالون لحزب "PYD" يخرجون في مظاهرة مضادة

مظاهرة لطلاب في مدينة القامشلي ضد قرار إغلاق المعاهد الخاصة الذي أصدرته سلطات حزب "PYD"

خرج عشرات من الطلبة في مدينة القامشلي شمالي سوريا اليوم الأحد في مظاهرة نددت بالقرار الذي أصدرته سلطات حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" الذي يقضي بإغلاق معاهد التدريس الخاصة وحظر الدورات المأجورة في المنازل.

وقال مراسل NSO في القامشلي إن المظاهرة خرجت من أمام مبنى "اليونيسيف" في حي السياحي وسط حضور كثيف لقوات "الآساييش" التي أغلقت الطرق المؤدية إلی مكان التظاهر، وبالمقابل خرجت مظاهرة مضادة في نفس التوقيت وفي نفس المكان، نظمتها "هيئة التربية والتعليم التابعة لحزب "PYD".

وأوضح مراسلنا أن بعض المتظاهرين المؤيدين لحزب "PYD" تجموا على المظاهرة المطالبة بإلغاء قرار حظر المعاهد الخاصة، ومزقوا اللافتات التي رفعوها وكتب عليها عبارات تستنكر القرار، إلا أنه لم يحصل أي شجار بين الطرفين.

ويقول الطالب "ل . ه" وهو في الصف الحادي عشر لمراسل NSO: إنني في هذا الوقت أحوج ما أكون إلى الدروس الخاصة، فالمدرسة لم تعد تهتم بالطلاب كما السابق، وأعداد الطلاب أصبحت كثيرة في المدارس التي قل عددها وما زالت تدرس مناهج وزارة التربية التابعة لنظام الأسد.

واعتبر "ل . ه" أن التعليم خارج منهاج وزارة التربية التابعة لنظام الأسد يعد تدميراً لمستقبله التعليمي، فالإدارة الذاتية ومؤسساتها التعليمية البدائية لا تحظى بأي اعتراف خارج أسوارها ولا فائدة من الشهادات التي سوف أحصل عليها منها.

ومن جهتها، تقول الطالبة "ب . ح" وهي من مدينة عين العرب "كوباني": هجرت مدينتي بسبب الحرب واستقريت في القامشلي لكي أكمل تعليمي، واتبعتُ دورات خاصة في أحد المعاهد لأعوض ما فاتني من سنوات دراسية، إن إلغاء عمل هذه المعاهد قد يدمر مستقبلي لأن لا سبيل أمامي لتعويض ما فاتني من سنوات دراسية إلا عبر المعاهد الخاصة، سنستمر في الضغط على الإدارة الذاتية حتى يتم إلغاء القرار المجحف.

وكانت سلطات حزب "PYD" التي فرضت "إدارة ذاتية" شمالي سوريا أعلنت إغلاق جميع المعاهد التدريسية الخاصة وحظر الدورات المأجورة في المنازل، معتبرة أن المعاهد الخاصة همشت دور المدرسة، وأن تكاليفها أثقلت كاهل أسر الطلبة.

YPG sdf pkk pyd Qamishlo Qamishli Syria ASSAD سوريا الحسكة القامشلي قسد

نوروز آغا

مراسل القامشلي

شارك هذا المحتوى