NSO

وحدات حماية الشعب تحاصر قرية بريف الرقة وتقتل أحد شيوخ العشائر فيها

مقاتلون من وحدات حماية الشعب YPG

أفاد مراسل NSO بريف الرقة أن قوة مسلحة من "وحدات حماية الشعب YPG" والاستخبارات التابعة لها قتلت شخصاً واعتقلت آخرين أمس الخميس في قرية البقيلان التابعة  لناحية الجرنية في محافظة الرقة السورية.

وقال المراسل إن قوة مسلحة مؤلفة من عشر سيارات بعضها مزود برشاشات "دوشكا" وأكثر من 20 عنصراً حاصروا عصر أمس قرية البقيلان التابعة لناحية الجرنية في منطقة الطبقة بريف الرقة التي يبلغ عدد سكانها نحو 600 شخص، بعد أن قطعت "الاستخبارات" التابعة لـ"الوحدات" الإنترنت عن المدينة، واعتقلت صاحب محل تزويد الإنترنت الوحيد في القرية وصادروا معدات المحل، ثم اقتحمت القرية وانتشر العناصر داخلها وسط تساؤل من أهالي القرية عن أسباب محصارتهم، الذين يدور بينهم حديث عن نية تلك القوات "كسر شوكة" الأهالي في المنطقة، الذين يعتزون بولاءهم للعشيرة ويعارضون ممارسات وانتهاكات "وحدات حماية الشعب YPG" بحق المدنيين في المناطق المحيطة. 

وتابع المراسل أن إحدى الشخصيات العشائرية في القرية ويدعى "صياح النومان" وهو أحد شيوخ عشيرة مهيد وهي جزء من عشائر "العنزة"، اعترض على أسلوب اقتحام القرية وحاول الوقوف في وجه تلك القوات التي لم تتردد في إطلاق النار عليه وإردائه قتيلاً، وجرح خلال إطلاق النار عدة مدنيين من أهالي القرية، ومنعت القوات المقتحمة المدنيين من مغادرة القرية، كما منعت الوافدين من دخولها.

وبحسب مصادر من ريف الرقة، فإن أهالي قرى أم سوسة والهبساوي وصايقول غربي وشرقي استنفروا بعد أن وصلتهم أخبار ما جرى في قرية البقيلان التي تربطهم قرابة بأهلها.

ويتهم ناشطون في حقوق الإنسان "وحدات حماية الشعب YPG" بممارسة انتهاكات بحق مدنيين ينتمون إلى "عشائر عربية" بهدف كسر شوكتهم وإخضاعهم لإرادة "حزب الاتحاد الديمقراطي PYD" الذي يفرض سلطته شمالي سوريا.
 

pkk pyd sdf YPG Syria RAQQA RAKKA سوريا الرقة قسد داعش ISIS ISIL

ضرار خطاب

رئيس التحرير، صحفي سوري، عمل كمحرر في الصحافة الإلكترونية منذ عام 2009، وكمخرج منفذ ومعد في عدة أفلام وثائقية منذ عام 2014، خريج كلية التجارة والاقتصاد بجامعة حلب.

شارك هذا المحتوى