NSO

مشاورات لفتح طريق عسكري بين منبج وعفرين والشيخ مقصود بحماية روسية

عربة عسكرية روسية قرب عفرين بريف حلب الشمال

قال مراسل NSO بريف حلب الشمالي إن مشاورات تجري بين نظام الأسد وحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" لفتح طريق عسكري دائم تحت حماية روسية، يربط مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، بمدينة عفرين في ريف حلب الشمالي والشيخ مقصود في مدينة حلب، وهي مناطق يسيطر عليها مسلحو "PYD".

ونقل مراسل NSO عن مصدر مطلع قوله إن مسلحي "PYD" ممثلين بـ"وحدات حماية الشعب YPG" يتجهزون لفتح طريق عسكري يربط مناطق مترامية واقعة تحت سيطرتهم، ويبدأ الطريق من مدينة منبج بريف حلب الشرقي، مروراً بقرى ومناطق جب سلطان وقصر البريج وأبو جبار وتادف وأبو طلطل وطومان والمديونة وتل رحال، وهي مناطق تسيطر عليها قوات الأسد وتقع على الطريق بين منبج وعفرين.

وتابع المصدر أن طريقاً عسكرياً آخر سوف يربط عفرين في ريف حلب الشرقي، بحي الشيخ مقصود في مدينة حلب، مروراً بدوار الجندول والسجن المركزي وفافين ومدرسة المشاة.

وتتحضر بحسب المصدر القوات الروسية لنصب حواجز عسكرية تغطي هذين الطريقين، وذلك لمنع أي مضايقات قد تصدر من عناصر "قوات الأسد" بحق عناصر "وحدات حماية الشعب YPG" وباقي التنظيمات المسلحة التابعة لـ"PYD".

وتتحرك التنظيمات المسلحة التابعة لـ"PYD" باستمرار بين تلك منبج وعفرين والشيخ مقصود عبر طرقات تسيطر عليها "قوات الأسد" إلا أن العناصر يتعرضون باستمرار لمضايقات من "قوات الأسد"، على الرغم من أنهم يتنقلون بسيارات ترفع علم نظام الأسد، ويرتدون بزات عسكرية مطابقة لتلك التي يرتديها عناصر "قوات الأسد".

وتتضمن تلك المضايقات حالات اعتقال، مثل ما جرى مع أحمد عبدالو وهو مقاتل في "YPG" حيث تم اعتقاله في آذار من العام 2017 لمدة ثلاثة أشهر بتهمة "الإرهاب" وممارسة العمل في جمعيات معادية للدولة السورية.

ويكثف الروس تواجدهم في مناطق ريف حلب الشمالي التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب YPG" وبحسب مصادر من الوحدات فإن التواجد الروسي يأتي للتخفيف من التوتر والحد من المواجهات المستمرة بين "YPG" ومقاتلي الجيش السوري الحر.

pyd YPG سوريا منبج تركيا الاسد الشيخ مقصود داعش روسيا عفرين

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى