NSO

مسلحو الاتحاد الديمقراطي يعتقلون رجلاً رفض التجنيد القسري بريف عفرين

مدنيون مجندون قسراً في صفوف وحدات الحماية الجوهرية في مدينة تل أبيض بريف الرقة

أقدم مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" على اعتقال رجل في قرية ميدان اكبس التابعة لناحية راجو في عفرين بريف حلب الشمالي وذلك لرفضه الانضمام إلى أحدى تنظيمات الحزب المسلحة.

وقال ناشطون كرد معارضون لنظام الأسد وسلطات حزب "PYD" إن مسلحي الحزب اعتقلوا المواطن فاروق خالد يوم أمس الأحد للمرة الثانية يوم الأربعاء 27 أيلول/سبتمبر الفائت، بعد نحو عشرة أيام على اعتقاله الأول، وذلك بسبب رفضه الانضمام إلى قوات الحماية الجوهرية، وهي تنظيم مسلح يجبر حزب "PYD" المدنيين على الالتحاق به لفترات مؤقتة.

وذكر مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان، وهو مركز متخصص بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في مناطق التواجد الكردي، أن فاروق وهو متزوج ولديه ثلاثة أطفال، اقتيد عنوةً إلى الخطوط الأمامية في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي التي يسيطر عليها مسلحو "PYD"، مشيراً إلى أن الرجل واجه الموت في كل لحظة دون تزويده بسلاح يحمي نفسه به.

وأضاف المركز أن مسؤولين في "وحدات حماية الشعب YPG" منحوا فاروق إجازة بتاريخ 27 أيلول/سبتمبر الفائت، وبعد وصوله إلى منزله تم استدعاؤه إلى مخفر القرية بحجة استجوابه، وذهب إلى هناك ولم يعد إلى منزله.

وأشار المركز إلى أن حالة الرجل لدى وصوله إلى منزله قبل اعتقاله كانت سيئة جداً، ولم يأكل أو يشرب شيئاً في ذلك اليوم، وكان يقضي وقته بمفرده ويبكي باستمرار، وكان منزله مراقباً عن بعد باستمرار من قبل عناصر المخفر.

وتعتمد "وحدات حماية الشعب YPG" بشكل كبير على المدنيين غير المؤهلين عسكرياً، وتعد وحدات الحماية الجوهرية و"قوات الدفاع الذاتي" أهم التنظيمات التي أنشأتها "YPG" في هذا الصدد.
 

سوريا حلب عفرين قسد تجنيد قسري Syria aleppo afrin sdf

نيجرڤان محمد

صحفي من مواليد مدينة عفرين، درس الإعلام في جامعة دمشق، مراسل ومحرر.

شارك هذا المحتوى