NSO

عناصر من "داعش" هاجموا مواقع "قسد" بعد أن كانوا أسرى في قبضتها

أحد عناصر تنظيم داعش يرفع راية التنظيم في شارع بمدينة الرقة قبل سنوات

قال مصدر في "وحدات حماية الشعب YPG" إن قادة من "قوات سوريا الديمقراطية" أمروا بإطلاق سراح عناصر من تنظيم "داعش"، ليعود العناصر فيما بعد لمهاجمة مواقع لـ"قسد" وقتل العشرات من العناصر.

المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته أفاد لـNSO بأن أكثر من 30 عنصراً من تنظيم داعش خرجوا من مدينة الرقة مع انطلاق المعارك هناك في حزيران/يونيو من العام الجاري، بعضهم خرج مع المدنيين دون التدقيق في هويته وأوراقه الثبوتية، وآخرون تم توقيفهم لعدة أيام، ثم أطلق سراحهم.

وكان تنظيم "داعش" قد تسلل قبل أيام إلى مناطق حي المشلب والصناعة والرقة السمرا شرقي الرقة التي تسيطر عليها "قسد" واشتبك مع عناصرها وقتل منهم العشرات، قبل ان تتدخل طائرات التحالف الدولي، لتقصف المناطق التي استولى عليها التنظيم، وتجبر عناصره على الانسحاب.

وبحسب المصدر فإن المهاجمين تخللهم عناصر كانوا موقوفين لدى "قسد" بتهمة التسلل إلى مناطق سيطرتها، وهم ( أ.إ ) و ( م.ع ) و ( س.خ )، تم القبض عليهم بتاريخ 12 آب/يوليو من العام الجاري وتم إطلاق سراحهم بعد أيام من إيقافهم، ليعاودوا الهجوم على مواقع لـ"قسد" يوم الخميس 28 أيلول/سبتمبر من العام الجاري، مخلفين مقتل 76 مسلحاً على الأقل من "وحدات حماية الشعب YPG" وباقي فصائل قسد، قبل أن يقتلوا بنيران طائرات التحالف الدولي، ولم يفصح المصدر عن طريقة اكتشاف هوية هؤلاء العناصر بعد مقتلهم، إلا أنه أكد أن عائلات بعضهم تعرف أنهم كانوا موقوفين لدى "قسد" في وقت سابق وتم إطلاق سراحهم.

وكان تنظيم "داعش" تمكن من التسلل إلى مدن وبلدات عين العرب وتل أبيض وسلوك والكرامة" في أوقات متفرقة رغم التواجد الأمني المكثف لـ"قسد" في هذه المناطق بالتزامن مع مطالبة أهالي بعض تلك المناطق بالعودة إلى منازلهم التي قصف بعضها طيران التحالف الدولي بعد تسلل داعش اليها.
 

سوريا الرقة داعش قسد نزوح تهجير Syria ISIS ISIL RAQQA sdf pkk pyd YPG

عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى