NSO

هيئة تحرير الشام ترفض دخول مقاتلي "درع الفرات" إلى إدلب، وتركيا تطلب منهم العودة إلى ريف حلب

مقاتلون من فصائل "درع الفرات" في منطقة حوار كلس قبل دخولهم الأراضي التركية في طريقهم إلى الحدود مع إدلب 7 تشرين الأول / أكتوبر 2017

عاد نحو 800 مقاتل من الجيش الحر إلى مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي، بعد أحد عشر يوماً من تمركزهم على الجانب التركي من الحدود مع سوريا في إقليم هاتاي، حيث من المخطط أن يدخلوا محافظة إدلب برفقة القوات التركية.

وأفاد مصدر خاص لـNSO بأن تركيا طلبت أمس الأربعاء من جميع فصائل الجيش الحر المتعاونة معها والمتواجدة في إقليم هاتاي قرب الحدود مع محافظة إدلب السورية، تجهيز نفسها للعودة الى ريف حلب الشمالي بعد رفض هئية تحرير الشام دخولهم الى منطقة إدلب.

وتايع المصدر أن هيئة تحرير الشام رفضت دخول تلك الفصائل بعد 11 يوماً من المفاوضات مع الجيش التركي، وقد طلبت تركيا من الفصائل العودة من حيث جاءت تجنباً لحصول أي صدام بين "الهيئة" و تلك الفصائل. 

وأوضح المصدر أن أولئك المقاتلين بقوا خلال الأيام الإحدى عشرة الماضية ضمن معسكر على الحدود السورية التركية قرب بلدة الريحانية ولم يدخلوا الأراضي السورية نهائياً، وانطلقت فجر اليوم باتجاه مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي ووصلت صباحاً إلى الباب وجرابلس واعزاز.

ولفت المصدر إلى أن هذه القوات ستبدأ بالتدريب والتحصين في منطقة "درع الفرات"، تحسباً لهجمات محتملة من "وحدات حماية الشعب YPG" المدعومة من التحالف الدولي ضد داعش، والتي تسيطر على مناطق محاذية لمناطق "درع الفرات"، وذلك بعد تحذيرات من الاستخبارات التركية لتلك الفصائل بضرورة التيقظ وتحصين مناطقهم القريبة من مناطق سيطرة "YPG".

وكان نحو مئتي جندي تركي دخلوا الأراضي السورية بريف حلب الغربي وريف إدلب خلال الأسبوع الفائت وانتشروا في عدة نقاط على الخطوط الأمامية في مواجهة "وحدات حماية الشعب YPG" المعادية لتركيا، وذلك ضمن تفاهم مع "هيئة تحرير الشام".

سوريا حلب درع الفرات تركيا إدلب هتش هيئة تحرير الشام داعش قسد عفرين Syria aleppo IDLIB ISIS ISIL HTS TURKEY sdf pkk pyd YPG

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى