NSO

وحدات حماية الشعب تعتقل 18 شاباً بريف الرقة بهدف التجنيد القسري

عناصر مجندون قسراً في صفوف مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي خلال حفل تخريج إحدى الدفعات شمالي سوريا

اعتقلت "الشرطة العسكرية" التابعة لـ" وحدات حماية الشعب YPG" ليل أمس الأربعاء 18 شاباً من قرى ريف الرقة الشرقي بهدف سوقهم إلى التجنيد القسري الذي يفرضه حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" في مناطق سيطرته.

وقال مراسل NSO إن حاجزاً للشرطة العسكرية التابعة لـ"YPG" التي تهيمن على "قوات سوريا الديمقراطية" أقدم على اعتقال جميع الشبان الذين عبروا من خلال الحاجز، وذلك بهدف سوقهم إلى مراكز التجنيد القسري في عين العرب "كوباني" بريف حلب الشمالي، وفي وسلوك بريف الرقة.

و أوضح المراسل أن هؤلاء الشبان الذين تتراوح اعمارهم بين 18-31 عاماً، تم اعتقالهم ضمن حملة أطلقتها "قسد" لتجنيد شبان مدينة الرقة وريفها بعد أن كان التجنيد القسري مقتصراً على أبناء ريف الرقة الشمالي.

وكان أهالي ريف الرقة الشرقي المتاخم للمدينة قد تظاهروا الأسبوع الفائت ضد "قسد" مطالبين بالعودة إلى منازلهم التي خرجوا منها منذ شهر أيار الماضي وذلك بعد إطلاق قسد معركة "الرقة الكبرى" للسيطرة على المدينة.

ويشار إلى أن "قسد" قد أبلغت مؤخراً أهالي ريف الرقة الغربي والشرقي بضرورة إرسال أبنائهم إلى التجنيد القسري طوعاً قبل نهاية العام الجاري وإلا سيتم سوقهم بالقوة لاحقاً، حيث كان التجنيد القسري مقتصر في ريف الرقة المتاخم للمدينة على أبناء الريف الشمالي قبل أن يتم تعميمه على كل محافظة الرقة.


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى