NSO

مظاهرة في منبج تطالب الاتحاد الديمقراطي بالإفراج عن أحد وجهاء المنطقة

مدنيون يتظاهرون بريف منبج مطابين سلطات حزب "PYD" بالإفراج عن أحد وجهاء المنطقة

خرج مساء اليوم الجمعة نحو 200 مدني من أهالي ريف منبج الشمالي في مظاهرة تطالب بالإفراج عن عبد الباسط رجب الخلف المعروف بـ"أبو خلف" وهو من وجهاء عشيرة البوسلطان.

وقال مراسل NSO في منبج إن قرابة 200 مدني من أهالي قرى "هدهد والياسطي وعين النخيل وعيوش وبنية والرسم الأخضر والمشرفة وقره سوخي" خرجوا في مظاهرة قرب مفرق الياسطي شمال منبج، مطالبين سلطة حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" في منبج بالإفراج عن أحد وجهاء عشيرة البوسلطان عبدالباسط رجب الخلف الذي اختطفه ملثمون يوم الأربعاء الفائت من منزله في قرية عيوش شمال منبج، بعد أيام من جدال حصل بينه وبين مندوب لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" بسبب قانون التجنيد القسري الذي يحاول الحزب فرضه في منبج.

ونقل مراسل NSO عن مصدر مقرب من "أبو خلف" قوله إن جدالاً حصل بين الرجل وبين أحد المندوبين الذين أرسلهم حزب "PYD" إلى قرية عيوش بريف منبج، للترويج لقانون التجنيد القسري للشبان في منبج الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً، وأوضح المصدر أن مندوب حزب "PYD" خلال جداله مع "أبو خلف" قال: "كل من لايرغب بالالتحاق بواجب الدفاع الذاتي عليه مغادرة المنطقة"، ولكن "أبو خلف" رد عليه بالقول: هم أصحاب الأرض وأهل البلد ولن يغادروا، الغرباء هم من يجب أن يغادروا".

وتشهد مناطق منبج وريفها احتقاناً شعبياً بسبب خلفتها محاولة حزب "PYD" فرض التجنيد القسري في مدينة منبج منذ قرابة شهر، الأمر الذي لم يلق قبولاً من أبناء المنطقة، وذلك رغم الاغراءات التي عرضها الحزب في حال تطبيق القانون، والتهديدات التي أطلقها في حال رفض القانون.

وتعتبر هذه المظاهرة الاولى من نوعها في مناطق منبج بعد أن سيطرت عليها التنظيمات المسلحة التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" في آب/أغسطس من العام 2016.

سوريا حلب منبج عشائر التجنيد_القسري pyd

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى