NSO

مدنيون في دير الزور يستغيثون من حصار الأسد وقسد بعد أن كانوا دروعاً بشرية لداعش

جنود من قوات الأسد في حي الرشدية بدير الزور بعد سيطرتهم عليه

أطلق مئات المدنيين المحاصرين في دير الزور نداءات استغاثة إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدuة لتأمين ممر آمن لهم للخروج من حصارهم الذي فرضته عليهم قوات "الأسد" من جهة، و"قوات سوريا الديمقراطية" من جهة أخرى.

وقالت مصادر مطلعة لـ"NSO" إن قوات "الأسد" فرضت حصاراً من ثلاث جهات على أكثر من 200 مدني في حي "الحويقة" كان تنظيم "داعش" يستخدمهم كدروع بشرية. و أضافت المصادر أن الممر الوحيد لهؤلاء المدنين هو معبر نهري يؤدي إلى "حويجة كاطع" المحاصرة من قبل "قوات الأسد" و"قوات سورية الديمقراطية" حيث لازالت خارج قبضة الطرفين.

و أوضح المراسل أن تنظيم "داعش" في حي "الحويقة" يستخدم المدنيين كدروع بشرية ويمنع خروجهم إلى "حويجة كاطع" مشترطا فتح ممر آمن لنقل عناصره إلى ريف مدينة البوكمال الجنوبي الغربي. وتابع المصدر أن المدنيين يعانون من ظروف إنسانية متردية، ينعدم فيها الغذاء والدواء بالتزامن مع قصف عنيف من "قوات الأسد" والطيران الروسي أدى إلى مقتل العشرات خلال اليومين الأخيرين.

وبحسب مصدر في ريف دير الزور فإن الاتصال بالمدنيين المحصرين في حي "الحويقة" انقطع قبل ثلاثة أيام بعد سيطرة "قوات الأسد" على أجزاء واسعة من الحي وسط تخوف من عمليات انتقامية قد تنفذها قوات الأسد من المدنيين الذين كانوا يقطنون في مناطق سيطرة تنظيم "داعش".

و تابع المصدر أن قوات "الأسد" نفذت في وقت سابق عدة عمليات اعدام ميدانية بحق عشرات المدنيين طالت أطفالاً ونساء كانوا في منازلهم أثناء دخول عناصر "الأسد" إلى حيي الحويقة والحميدية. وأشار المصدر إلى أن "قوات سورية الديمقراطية" قبلت بخروج المدنيين سباحةً بين ضفتي نهر الفرات من حي الحويقة وحويجة كاطع إلى قرية الحسينية التي تسيطر عليخا "قسد" شمال غرب المدينة.

ونوه المصدر إلى أن هذه الخيار يعتبر شبه مستحيل لصعوبة السباحة بعكس تيار النهر لمسافة تقارب 100 متر، وبسبب الإصابات الكثيرة بين المحاصرين إلى جانب وجود نساء وأطفال وشيوخ. ومن جانب آخر اشترطت قوات "الأسد" على المدنيين وعناصر "داعش" الاستسلام دون قيد او شرط قبل أن يتم اقتحام الحي والحويجة على حد سواء بعد استقدام حشود عسكرية ضخمة بالتزامن مع القصف العنيف من الطيران الروسي.

وذكر المصدر أن قرابة 150 شخصاً تمكنوا الخروج من حي "الحويقة" إلى "حويجة كاطع" عبر ممر مائي قبل أن ترصده "قوات الأسد" حيث لازال هؤلاء المدنيون محاصرين داخل "حويجة كاطع" وترفض استقبالهم "قسد" أو تأمين خروجهم. ويأتي هذا الحصار عقب تقدم قوات "الأسد" في مدينة دير الزور واحكام السيطرة عليها يوم أمس الجمعة بإستثناء حي "الحويقة" في حين سيطرة "قسد" على ضواحي المدينة الواقعة شمال نهر الفرات "الجزيرة".

سوريا دير الزور قسد قوات الأسد داعش حصار إرهاب قصف مدنيون تهجير

عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى