NSO

مسلحو الاتحاد الديمقراطي يعتقلون مدنيين في منبج تزامناً مع إضراب ضد التجنيد القسري

مظاهرة في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي تضامناً مع إضراب منبج

أجبر مسلحو "مجلس منبج العسكري" التابع لسلطة حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" أصحاب محال تجارية في منبج بريف حلب الشرقي على فتح محالهم وكسر الإضراب الذي أعلنه أهالي المدينة ضد التجنيد القسري الذي يحاول فرضه الحزب.

وقال مراسل NSO في منبج إن "مجلس منبج العسكري" نشر مسلحيه في شوارع منبج وعلى المفارق الرئيسية تزامناً مع إضراب عن العمل شارك فيه أكثر من . 80 بالمئة من المحال التجارية والفعاليات الخدمية في المدينة، وذلك احتجاجاً على قانون التجنيد القسري الذي يحاول الحزب فرضه على الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً من أبناء المدينة وريفها.

وأضاف المراسل أن عناصر المجلس حطموا أقفال عدة محال شاركت في الإضراب، ووضعوا عليها علامات "X" وأطلقوا عبر مكبرات الصوت تهديدات بحرق المحال المغلقة في خال لم يأت أصحابها ويفتحوها.

وأكد المراسل أن مسلحي المجلس اعتقلوا عدداً من أصحاب المحال المغلقة، وأطلقوا الرصاص في شارع جرابلس، كما تظاهر مدنيون في الطرف الشمالي من المدينة وهتفوا بإسقاط "المجلس التشريعي والمجلس العسكري" التابعين لسلطة حزب "PYD" في منبج.

وكانت سلطات "PYD" أفرجت صباح اليوم عن عبد الباسط رجب الخلف أحد وجهاء عشيرة البوسلطان، الذي اعتقل الأربعاء الماضي على خلفية إعلانه معارضة التجنيد القسري في منبج

وفي ذات السياق، خرجت مظاهرة في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي تضامناً مع أهالي مدينة منبج، ورفع المتظاهرون شعارات مناهضة لحزب "PYD" الذي يحكم مسلحوه مدينة منبج.

وقال مراسل NSO في جرابلس إن فصائل الجيش الحر في المنطقة قطعت الطريق بين جرابلس ومنبج وأوقفت حركة المرور من خلال معبري "عون الدادات وحميران" لساعات، تزامناً مع ما يجري في جرابلس.

وتحاول سلطات حزب "PYD" فرض التجنيد القسري في مدينة منبج وريفها، وذلك على غرار باقي المناطق التي يسيطر عليها مسلحو الحزب، إلا أن هذه الخطوة ما زالت تلاقي رفضاً واسعاً من الأهالي.

سوريا حلب جرابلس منبج قسد الاسد روجآفا إضراب تجنيد قسري داعش Syria pyd pkk YPG sdf aleppo

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى