NSO

مواجهات بين "تحرير الشام" و "الزنكي"، وجرحى مدنيون في مظاهرة رافضة للقتال بريف حلب

مظاهرة في مدينة أورم الكبرى بريف حلب الغربي تندد بالقتال بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين زنكي - ناشطون

أصيب 15 مدنياً على الأقل اليوم الجمعة نتيجة إطلاق نار على مظاهرة خرجت اليوم في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي، رفضاً للمواجهات التي تشهدها المنطقة بين "هيئة تحرير الشام" و "حركة نور الدين زنكي".

وقال مصدر ميداني لـNSO إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على المتظاهرين الذين طالبوا الفصيلين المتقاتلين بإيقاف إطلاق النار، واتهم ناشطون "هيئة تحرير الشام" بشكل رئيسي باستهداف المظاهرة، في حين لم يتسنّ لمراسلنا التحقق من صحة هذه الاتهامات.

واندلعت اشتباكات عنيفة أمس الخميس استمرت حتى اليوم الجمعة بين "هئية تحرير الشام" و"حركة نور الدين زنكي" بعد مرور ثلاثة أيام من الاشتباكات المتقطعة بين الطرفين تخللها حملة اعتقالات وقطع للطرقات واستنفار أمني شديد على الحواجز والمداخل الطرق الرئيسيّة بين الطرفين، وسقط خلالها أربعة قتلى من "الهيئة"، في حين لم ترد أنباء عن سقوط قتلى من "الزنكي"، وتمكنت "الهيئة" صباح اليوم من انتزاع بلدة "الأبزمو" من "حركة نور الدين زنكي"، وما تزال المواجهات دائرة في محيطها بين الطرفين.

وقال مصدر ميداني لمراسل NSO إن الاشتباكات اندلعت أمس بعد هجوم "الهيئة" من عدة محاور للسيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة "حركة نور الدين زنكي" وبدأ الهجوم بالأسلحة الثقيلة والرشاشات من محور دارة عزة و رحاب والفوج 111 والأبزمو وعاجل والسحارة وتديل.

وأضاف المصدر بأن شرارة القتال اندلعت قبل أيّام بعد مصادرة سلاح مجموعة مرابطة في قرية بيانون بريف حلب الغربي من قبل هيئة تحرير الشام وطردها من أماكن تواجدها وتعود تبعية هذه المجموعة لحركة نور الدين الزنكي 

كما استهدفت هيئة تحرير الشام بقذائف الدبابات وقذائف الفوزديكا المباني السكنية في قرى تقاد والأبزمو والشيخ سليمان ما أسفر عن سقوط جرحى بين المدنين دون أنباء عن سقوط قتلى.

وأصدر "الاتحاد الشعبي" وهو فصيل مسلح تابع بشكل غير رسمي لـ"حركة نور الدين زنكي" بياناً أعلن فيه الاستنفار للدفاع عن مناطق تواجده ضد "هيئة تحرير الشام"، كما أصدرت "حركة أحرار الشام" بياناً طالبت فيه "هيئة تحرير الشام" بالكف عن الاعتداء على الفصائل، والاحتكام إلى "الشرع" في حل المشاكل مع باقي الفصائل.

وكانت "حركة نور الدين زنكي" اندمجت بداية العام 2017 مع عدة فصائل أبرزها "جبهة النصرة" في تنظيم "هيئة تحرير الشام"، ثم عادت لتنفصل عن "الهيئة" في شهر تموز/يوليو من العام نفسه بعد نشوب صراع بين "هيئة تحرير الشام" و "حركة أحرار الشام الإسلامية".
 

 

سوريا حلب ريف حلب داعش الزنكي هتش مظاهرة Syria aleppo ISIS ZENKI HTS ISIL ASSAD

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى