NSO

قسد أعلنت سيطرتها على ريف دير الزور شرقي الفرات، و"داعش" ما زال يسيطر على قرى هناك

توزع سيطرة القوى العسكرية بريف دير الزور الشرقي

قال مراسل NSO بريف دير الزور إن "قوات سوريا الديمقراطية" لم تسيطر على كامل ريف دير الزور الشرقي حتى ظهر يوم الثلاثاء 05/12/2017، مؤكداً أن تنظيم "داعش" ما زال يسيطر على خمس قرى على الأقل في المنطقة.

وكانت "قسد" قد أعلنت قبل يومين سيطرتها الكاملة على ريف دير الزور شرقي نهر الفرات، بدعم ومساندة القوات الروسية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، في حين أكد مراسلنا أن تنظيم "داعش" ما زال يسيطر على قرى ومناطق الشعفة وهجين ودرمج وغرانيج الواقعة شرقي نهر الفرات بريف دير الزور الشرقي.

وكانت اشتباكات عنيفة دارات قبل يومين بين "قسد" وتنظيم "الدولة الإسلامية" في بلدة درنج، حيث تمكن التنظيم من استعادة بعض المواقع داخل البلدة، بعد أن سيطر مقاتلو "قسد" صباحاً على كامل البلدة بريف دير الزور الشرقي، شمالي نهر الفرات.
وشنّت طائرات التحالف الدولي غارات استهدفت بلدة الكشكشية، التي ما يزال تنظيم "الدولة" يتحصّن بداخلها، إضافة إلى تواجده في بلدتي غرانيج وأبو حمام، والتي كان التنظيم قد ارتكب فيها قبل أكثر من ثلاثة أعوام مجزرة الشعيطات.

يُشار أنّ تنظيم "الدولة" ورغم خسارته الكبيرة، على حساب قوات النظام والمليشيات المساندة لها وقوات "قسد" أيضاً، لمعظم الأراضي التي كان يُسيطر عليها في محافظة دير الزور، إلا أنه ما يزال متواجداً في عدد من المناطق جنوبي نهر الفرات، كمدينة العشارة وقرى الصالحية وصبيخان والسيال بالريف الشرقي. 
 


عبادة الحسين

كاتب صحفي، يعمل في الاعداد والتحرير المكتوب والمسموع، ويكتب في عدد من الصحف والمجلات العربية الإلكترونية والورقية.

شارك هذا المحتوى