NSO

مجالس تابعة لـ "PYD" في الحسكة تبيع عقود إيجار وهمية للنازحين ليحصلوا على "كفالة"

حي غويران في مدينة الحسكة

رصد مراسل NSO في الحسكة بيع المجلس المحلي التابع لـ"الإدارة الذاتية" في حي غويران، عقود إيجار وهمية للنازحين يستخدمونها في الحصول على كفالة لدخول المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD".

وقال "أبو خليل" وهو أحد سكان حي غويران لمراسل "NSO" إن المجلس المحلي في الحي قام ببيع أكثر من أربعة آلاف عقد صوري للنازحين منذ 8 أيلول الماضي حتى 17 كانون الأول الحالي، بمبلغ 5000 ليرة سورية "ما يعادل 11 دولار أمريكي تقريباً" لكل عقد.

وأوضح "أبو خليل" أنه لا يمكن للنازحين تأمين "كفالة" لدخول المنطقة والإقامة فيها إلا بعد الحصول على عقد إيجار وإبرازه لمجلس الحي "الكومين" الذي يمنحهم هذه الكفالة بمبلغ يقدر بمئة ألف ليرة سورية على الأقل "ما يعادل 215 دولار أمريكي تقريباً"، إلا أن كثيرا من النازحين دفعوا مبالغ أخرى للسماسرة بهدف تسهيل حصولهم على الكفالة تقدر بنحو 25 إلى 50 ألف ليرة.

ويعتبر مجلس الحي المعروف أو (الكومين) أصغر وحدة اجتماعية وفق تقسيمات "الإدارة الذاتية" الإدارية، ويتألف من خمسة أعضاء، وتشكل كل مجموعة كومينات مجلساً محلياً، إذ ترتبط مجالس الأحياء تنظيمياً مع ما يسمى بـ "دار الشعب" التي تتبع للمجلس التشريعي لـ"روجآفا" في مدينة عامودا شمال الحسكة برئاسة المحامي حكم خلو، و"روجآفا" هو الاسم الكردي لـ"غرب كردستان"، ويشمل المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي حزب "PYD".

ويبلغ عدد سكان حي غويران نحو 60 ألف نسمة، بينهم حوالي أربعة آلاف نازح غالبيتهم من ريف دير الزور الشرقي والغربي إضافة لبعض النازحين من الرقة، حيث بدأت موجة النزوح منذ انطلاق حملة "قسد" للسيطرة على ريفي دير الزور الشرقي والغربي في 8 أيلول الماضي، تزامناً مع بدء "قوات الأسد" حملة للسيطرة على المناطق ذاتها.

ويشتكي النازحون في حي غويران من تجاوزات الكومينات التابعة لمسلحي "PYD" واستغلالها لمعاناتهم، حيث يضم الحي خمسة كومينات من مهامها تأمين الخدمات للأهالي من محروقات وخبز وغاز وغيرها، إضافة تبليغ المطلوبين ااتجنيد الإجباري، وتقديم تقارير عن ولاء سكان الحي للإدارة الذاتية، كما أنه لا يمكن إجراء أي معاملة أو عقد تأجير دون الرجوع إلى هذه المجالس.

ويتوزع النازحون في محافظة الحسكة ضمن عدة مناطق غالبيتها في مخيمات أقيمت لهم أبرزها مخيمات رجم الصليبي والسد ومبروكة والهول وقانا، بينما يضطر آخرون للمبيت في العراء، حيث رفضت سلطات حزب "PYD" العديد من المبادرات الأهلية التي تهدف إلى مساعدة النازحين، أو تسريع عبورهم على الحواجز العسكرية.


فاروق حمزة

مراسل NSO في الحسكة

شارك هذا المحتوى