NSO

قوات النظام على مشارف مطار أبو الظهور شرقي إدلب و"داعش" على تخوم المحافظة

عناصر من قوات الأسد في بلدة تل مرق بريف إدلب الجنوبي - مصادر موالية لنظام الأسد

سيطرت "قوات الأسد" على عدة قرى في ريف إدلب الشرقي لتصبح على بعد أقل من 5 كم عن مطار أبو الظهور العسكري خلال مواجهات مع "هيئة تحرير الشام" والتي تراجعت أيضا أمام تنظيم "الدولة" في ريف حماه الشرقي، ليسيطر على عدد من القرى هناك.

وقال مراسل "NSO" في إدلب إن "قوات الأسد" سيطرت اليوم على عدد من القرى شرق إدلب، منها الجابرية، واصطبلات، وظفر صغير، وظفر كبير، خلال معارك مع "تحرير الشام" ترافقت مع غارات مكثفة طالت مناطق عدة في المحافظة، ما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم أربع نساء.

وأوضح المراسل نقلا عن ناشطين محليين، أن أربعة نساء قتلن جراء غارات شنتها طائرات حربية لروسيا والنظام على قرية الجديدة شرق بلدة أبو الظهور، والتي تعرضت لغارات مماثلة أدت لمقتل أربعة مدنيين.

كذلك استهدفت الغارات بلدات خان السبل، وببيلا، والشيخ إدريس، وتل مرديخ، والمعيصرونة، وجرجناز، إضافة لبلدات الغدفة والتح والذهبية، وسط استمرار حركة النزوح للمدنيين من هذه المناطق، بسبب الحملة العسكرية المستمرة من قبل قوات النظام وحلفائه، والتي تهدف للسيطرة على بلدة أبو الظهور ومطارها.

بالتزامن مع ذلك قال ناشطون من ريف حماه الشرقي لمراسل "NSO" إن تنظيم "داعش" سيطر على قرى قصر بن وردان، وعبلة، وعب القناة، وجب الصفا، إضافة لقرى تل الحلاوة ، ورسم التينة، وتليل الحمر، ومداحي، ورسم العنز شمال شرق حماه، ليدخل الحدود الإدارية لمحافظة إدلب من جهة الجنوب الشرقي.

وقال ناشطون إن "هيئة تحرير الشام" انسحبت من النقاط التي سيطر عليها تنظيم "داعش" في ريف حماه دون مقاومة تذكر، وذلك عقب سيطرة التنظيم خلال الأيام الماضية على عدد من القرى والبلدات في ريف حماه.
 

جيش النظام أبو الضهور ريف إدلب داعش مريدخ جرجناز غارات حماة ISIS ASSAD EDLIB hama

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى