NSO

مجلس منبج العسكري يُعلن تسليم قرى في محيط "الباب" لنظام الأسد

المجلس يتبع لميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية

أصدر المجلس العسكري لمنبج التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" اليوم الخميس بياناً أعلن فيه تسليم القرى الواقعة على خط التماس مع قوات "درع الفرات" والمحاذية لمنطقة الباب في الجبهة الغربية لمنبج لـ "قوات حرس الحدود التابعة للدولة السورية" بناء على اتفاق مع الجانب الروسي.
وبرر المجلس هذا الاتفاق بأنه يهدف إلى "حماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب والدماء وما تحمله من مآسي وحفاظاً على أمن وسلامة مدينة منبج وريفها وقطع الطريق أمام الاطماع التركية وباحتلال المزيد من الأراضي السورية".
ونقل مراسل NSO بريف حلب الشرقي عن مصادر مطلعة بمدينة منبج أن "قوات سوريا الديمقراطية" التي تهيمن عليها "وحدات حماية الشعب YPG" لن تقف عند هذا الحد من تسليم القرى الواقع غرب منبج للنظام، بل من المرجح أن تسلم المدينة لقوات النظام التي باتت على اتصال مع مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية".
وفي السياق ذاته، قال رئيس الهيئة السياسية لمدينة منبج وريفها، لـ NSO" إن تقدم النظام جنوب مدينة الباب كان بالتنسيق مع "وحدات حماية الشعب YPG"، مؤكداً على رفض ااقرار وعدم الاعتراف بهذا الواقع الذي يحاول حزب الاتحاد الديمقراطي وفصائله العسكرية فرضه على أبناء منبج، مشدداً على ضرورة مقاومة هذا المشروع بكل الوسائل المتاحة.
تجدر الإشارة إلى أن الخارجية التركية نفت وجود أي اتفاق روسي ينص على تسليم قرى تسيطر عليها المعارضة السورية لجيش النظام السوري.

الباب قسد مجلس منبج العسكري قوات النظام وحدات حماية الشعب

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى