NSO

إصابة وزير في الحكومة المؤقتة وضحايا مدنيون بقصف للنظام على ريف إدلب

متطوعون من الدفاع المدني في خان شيخون بريف إدلب الجنوبي خلال إسعافهم طفلاً أصيب في غارات لقوات الأسد على المدينة

أصيب وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، إضافة لأربعة إعلاميين، بينما قتل وأصيب عدة مدنيين بقصف جوي ومدفعي لقوات الأسد على مناطق عدة في محافظة إدلب تزامنا مع معارك في الريف الجنوبي والشرقي.

وقال مراسل "NSO" في إدلب، إن وزير الصحة في الحكومة المؤقتة الدكتور فراس الجندي، أصيب بجروح متوسطة جراء غارات شنتها طائرات حربية لقوات الأسد على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب.

وأعلن الدفاع المدني في محافظة إدلب أن طائرات حربية استهدفت بصواريخ "C8" منازل المدنيين في معرة النعمان، ما أسفر عن مقتل مسعف وجرح سبعة مدنيين من بينهم وزير الصحة.

كذلك قتل طفل وامرأة وأصيب طفلان آخران، في مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، جراء عدة غارات مماثلة، أسفرت أيضا عن أضرار مادية في الممتلكات.

وتزامن هذا القصف مع معركتين أطلقتهما فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية تحت اسم "رد الطغيان" و"إن الله على نصرهم لقدير"، وسط غياب لـ "هيئة تحرير الشام" عن المعارك، وسط تقدم للفصائل في ريفي حماه وإدلب.

وأصيب أربعة إعلاميين ميدانيين بقصف لقوات النظام خلال معارك ريفي حماه وإدلب اليوم، هم مراسل "قناة الجسر الفضائية" في ريف حماه عبد القادر العبدو، ومراسل "قناة حلب اليوم" حسين الطويل، ومراسل "وكالة قاسيون" عبد القادر البكري، وفق رابطة الصحفيين السوريين، بينما أفاد ناشطون أن مراسل "بوابة حماة" بلال الغاوي أصيب أيضا نتيجة القصف.

وأسفرت المعارك عن مقتل عدد من عناصر "قوات الأسد" وأسر نحو 15 آخرين، بينما قتل قائد عسكري من فيلق الشام، وآخر من جيش النصر، إضافة لمقاتل من جيش العزة.

وتأتي معارك الفصائل اليوم، بعد عملية عسكرية واسعة لـ"قوات الأسد" مدعومة بغطاء جوي روسي في ريفي حلب وإدلب الجنوبيين، وصلت خلالها إلى مشارف مطار أبو الظهور العسكري شرق إدلب، وسط مخاوف من سيطرتها عليه، ليصبح ريف حلب الجنوبي منطقة عسكرية محاصرة بشكل كامل.

سوريا ادلب حماه قصف ضحايا روسيا تركيا ايران داعش الاسد هتش قسد خان شيخون

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى