NSO

إضراب في منبج ومسيرة مضادة، والعشائر تطالب "PYD" بتفعيل دور "المكوّن العربي"

مناصرون لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" في مسيرة مناهضة للاحتجاجات التي تشهدها المدينة مؤخراً

نفّذ أهالي مدينة منبج شرق حلب اليوم الأحد، إضراباً عاماً في معظم أحياء المدينة، وذلك تنفيذاً للإضراب والمظاهرات التي دعا إليها ناشطو المدينة وأهلها ضد سلطات "حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD" في المدينة، احتجاجاً على مقتل شابين كانا معتقلين لدى سلطات "PYD" التي تسيطر على المدينة.

وجاء الإضراب تحت اسم "إضراب الكرامة"، عقب اجتماع لوجهاء عشائر مدينة منبج جرى في قرية الكرسان شمالي المدينة أمس السبت، وذلك على خلفية التوتر الأمني الذي شهدته منبج أمس الجمعة، عقب عثور الأهالي على جثتين لشابين كانا معتقلين لدى "PYD"، مطالبين عقب اجتماعهم بتسليم الجناة، وتفكيك أجهزة الحزب.

وضم الاجتماع حسب مراسل NSO، ممثلين عن جميع عشائر منطقة منبج اجتمعوا في قرية الكرسان التابعة لمنبج، وأعلنوا في بيان ختامي مصور نُشر على الصفحة الرسمية لعشيرة "البوبنا" في "فيس بوك"، مطالبة "PYD" بتسليم قتلة الشابيين، وتفكيك "جهاز الاستخبارات" التابع للحزب كونه المسؤول عن عمليات الاعتقال والاغتيالات، وهيكلة جميع أجهزتها.

وتحدّث من وجهاء العشائر في الاجتماع، شيخ بكروري عن عشيرة "البوسلطان"، ومحمد خير الماشي عن عشيرة "البوبنا"، والأستاذ حمّادة عن عشيرة "بني سعيد"، وماهر الجيسي عن عشيرة "الجيس"، ومحمد حنيضل عن عشيرة "الغلاظ"، وطالبوا بتنفيذ مطالبهم خلال ثلاثة أيام من تاريخ إعلان بيانهم. 

وأضاف المراسل، أن الاجتماع حضره شخصيات عدة بارزة في المنطقة من كبار مؤيدي نظام "الأسد" على رأسها عضوا "مجلس الشعب" التابع لنظام الأسد "اسماعيل الربيع" و"محمد خير الماشي"، إضافة لشخصيات أخرى مثل حسون الدندن ومجد الدندن وهو أحد وجهاء عشيرة "البوبنا" في قرية الكرسان، ومحمد نور أحد المسؤولين مع مجيب الدندن عن عمليات المصالحة التي أجراها النظام في المنطقة.

 

*مسيرات مضادة لمؤيدي حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" بمرافقة مسلحين

وفي مقابل المظاهرات التي خرجت قبل أيام ضد سلطات حزب "PYD" في منبج، والإضراب الذي شهدته المدينة اليوم، أخرج حزب "PYD" مئات من مناصريه في مدينة منبج، برفقة مسلحين تابعين للحزب، رفعوا لافتات ورددوا شعارات مناهضة لتركيا، متهمين معارضي الحزب بـ "تنفيذ أجندة الحكومة التركية".

كما أصدرت "الإدارة المدنية" التابعة لحزب "PYD" في منبج بياناً قالت فيه إن أهالي منبج نفذوا إضراباً احتجاجاً على "ممارسات النظامين السوري والتركي لخلق الفوضى".

ومن ناحية أخرى، نفت مواقع وصفحات إخبارية داعمة لحزب "PYD" حصول إضراب في مدينة منبج، وأفادت بأن حركة السوق والأهالي طبيعية في المدينة، ولم تشهد المدينة اليوم أية حركات احتجاجية.

*عشائر منبج تطالب "PYD" بتسليم المدينة

طالبت عشائر منبج في بيانها الختامي الصادر عقب اجتماع الأمس، بهيكلة المجلس التشريعي، كونه لا يمثّل الشعب في منبج، وهيكلة المجلس التنفيذي بالكامل، إضافة لهيكلة المحكمة التي قالت إنها قائمة على فساد، كما طالبت بمنع تحويل أي سجين من أبناء منبج إلى أي منطقة كانت.

وأشارت العشائر في ختام بيانها، إلى ضرورة تفعيل دور "المكّون العربي" في جميع الدوائر الأمنية كجهاز "الاستخبارات والأمن" التابعين لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي"، معلنةً أيضا تشكيل لجنة من وجهاء العشائر للكشف عن مصير أبناء مدينة منبج المعتقلين في سجون "PYD"، والسماح بزيارتهم.

وقال مراسل NSO، إنه أعقب اجتماع وجهاء عشائر منطقة مبنج، مرور رتل عسكري لـ"وحدات حماية الشعب – YPG" الذراع العسكري لـ"PYD"، وجاب شوارع مدينة منبج، في حالة اعتبرها أهالي المدينة "استفزازية وغير مقبولة"، وقد تنذر بمواجهة قريبة بين الطرفين إذا ما استمر التوتر، ورفضت سلطات "PYD" ما جاء في بيان العشائر.

وكان أهالي مدينة منبج عثروا يوم الأربعاء الفائت، على جثتي الشابين عبد الحنان محمد عمر الجري (25 عاماً)، وعبود حسين المحنان (23 عاماً)، بين قريتي "خرفان" و"قبر إيمو" قرب جسر قره قوزاق، وبدت على الجثتين آثار تعذيب بعد مرور نحو 15 يوماً على اعتقالهما من قبل دورية تتبع لمسلحي "PYD".

وشهدت منبج على خلفية الحادثة، مظاهرة جالت في شوارع المدينة شارك فيها شخصيات بارزة في المنطقة بعضهم ينتمي لتشكيلات تتبع إلى "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، وأخرى من كبار مؤيدي نظام "الأسد"، وسط دعوات للإضراب التي سبق لأهالي منبج أن نفذّوها أكثر من مرة ضد سلطات "الأمر الواقع" من نظام "الأسد" إلى تنظيم "داعش"، وحالياً ضد "حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD".

سوريا حلب منبج إضراب الأسد روجآفا قسد مجلس منبج العسكري التحالف روسيا تركيا

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى