NSO

انفجار في منبج وآخر في جرابلس استهدف حاجزاً للجيش الحر

سيارة مفخخة بعد انفجارها في مدينة منبج بريف حلب الشرقي

انفجرت عبوة ناسفة اليوم، بسيارة في مدينة منبج الخاضعة لسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" شمال شرق حلب، بينما انفجرت دراجة نارية مفخخة جنوب مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة الجيش الحر.

وقال مراسل "NSO" في مدينة منبج إن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة كانت متوقفة قرب مشفى الحكمة وسط المدينة ما خلف أضرارا مادية دون التسبب بوقوع إصابات.

وفي سياق متصل، قال مصدر عسكري من الجيش الحر لمراسل "NSO" إن دراجة نارية انفجرت في وقت سابق عصر اليوم جنوب مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة فصائل "درع الفرات" التابعة للجيش الحر في ريف حلب الشمالي الشرقي، ما خلف أضرارا مادية أيضا.

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف هويته، إن الدراجة يقودها رجل يبلغ من العمر نحو 60 عاما، كان قادما مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، وعند وصوله إلى حاجز "المحسنلي" التابع للجيش الحر قرب نهر الساجور جنوب جرابلس، ادعى أنها معطلة وطلب أن يتركها عند الحاجز ريثما يحضر أدوات لإصلاحها خشية تعرضها للسرقة، لتنفجر بعد مغادرته بقليل.

وأضاف المصدر أن عناصر الحاجز أطلقوا النار على الرجل الذي هرب باتجاه أحد حواجز "قسد" دون أن يتمكنوا من إصابته، مضيفا أن الانفجار لم يسفر عن وقوع أي إصابات.

ويقع الحاجز جنوب مدينة جرابلس قرب نهر الساجور الذي يفصل بين مناطق سيطرة الجيش الحر شمال النهر، ومناطق سيطرة "قسد" جنوبه.

ونقلت وسائل إعلام داعمة لحزب "PYD" أنباء عن تعرض مواقع تابعة لـ "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قسد" قرب قرية المحسنلي، لهجوم من قبل فصائل "درع الفرات"، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين استمرت لساعات، بينما نفى مراسل "NSO" هذه الأنباء قائلا إن ما حدث هو مجرد إطلاق نار باتجاه الرجل الذي كان يقود الدراجة.

وكان شخصان قتلا قبل يومين وأصيب ثالث بانفجارين منفصلين في مدينة جرابلس شمال شرق حلب، دون معرفة المسؤول عن أي من التفجيرين، حيث رجح ناشطون حينها أن يكون أحد التفجيرين ناجما عن قصف لـ "قسد" فيما نفى قائد شرطة المدينة ذلك.

ويتزامن كل ذلك مع تحضيرات تركية لشن عملية عسكرية تهدف للسيطرة على مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة "YPG" شمال حلب، حيث أبدت فصائل من الجيش الحر استعدادها للمشاركة، فيما حصل موقع NSO على معلومات تفيد بوصول شحنة صورايخ مضادة للطائرات إلى منطقة عفرين لصالح "وحدات حماية الشعب YPG "، على أن تستخدم لحماية منطقة عفرين فقط.
 

سوريا منبج جرابلس درع الفرات قسد

نزار حميدي

خريج كلية الحقوق بجامعة حلب، مراسل ريف حلب الشرقي.

شارك هذا المحتوى