NSO

القوات الروسية تنسحب من أهم نقاطها قرب عفرين مع تصاعد التهديدات التركية ضد "PYD"

مقاتلون من وحدات حماية الشعب YPG مع جندي روسي في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي

-----------

بدأت القوات الروسية المتواجدة في ريف حلب الشمالي، بسحب قواتها من قرية كفرجنة الواقعة على بعد نحو 10 كم شمال شرق مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وقال مراسل "NSO" إن القوات الروسية خرجت على دفعتين من نقطتها في كفرجنة الخاضعة لسيطرة "وحدات حماية الشعب – YPG" باتجاه مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات نظام الأسد.

ونقل مراسل "NSO" عن مصدر محلي آخر قوله إنه شاهد القوات الروسية تتجمع بجانب مطحنة الفيصل قرب قرية دير جمال جنوب شرق عفرين، فيما قالت قناة الميادين المقربة من نظام الأسد "إن القوات الروسية أقامت نقطة أمنية جديدة لها في تل عجار شرق عفرين"، ولم يتسنّ لمراسلنا التأكد إن كانت القوات الروسية ستقيم نقطة دائمة لها هناك، أم أنها توقفت مؤقتاً.

وأشار مراسل NSO في مدينة عفرين أن الدفعة الأولى من القوات الروسية خرجت من كفرجنة باتجاه مدينة حلب عند الساعة 8 والنصف صباح اليوم، وهي الدفعة الأكبر، حيث ضمت ثلاث سيارات "زيل" تحمل عشرات الجنود، وثلاث آليات ثقيلة إضافة لمعظم المعدات التي كانت لديهم من خزانات مياه ومحروقات ومدافئ وأغطية وأسِرّة، حيث ضم الرتل سيارتين لنقل المحروقات.

وخرجت الدفعة الثانية عند الساعة الواحدة ظهرا، حيث تألفت من سيارتين فقط، تحمل إحداهما ما تبقى من عناصر النقطة، بينما تحمل الأخرى ما تبقى من تجهيزات ومعدات، وقال مراسل "NSO" إنه شاهد الجنود الروس فوق دبابة وعربة "BMB" يلوحون للأهالي أثناء مغادرتهم.

وتعتبر النقطة الروسية في كفرجنة هي النقطة الوحيدة للقوات الروسية في المنطقة وقد أقامتها منذ نحو ستة أشهر، حيث تقع في "معسكر الطلائع" قرب البلدة وكانت تضم عشرات المقاتلين، ويرفع عليها العلم الروسي، وكان الضباط الروس خلال الفترات الماضية يقومون بزيارات إلى مناطق تعرضت لقصف من الجيش التركي.

وتزامن خروج القوات الروسية من كفرجنة، مع تصريحات تركية اليوم، حول بدء عملية عفرين بقصف مواقع "YPG" في المنطقة، وذلك عقب لقاء عقد أمس، ضم كلا من رئيس هيئة الأركان التركية "خلوصي أكار" ورئيس جهاز الاستخبارات "هاكان فيدان"، مع وزير الدفاع الروسي سرجي شويغو، ورئيس الأركان العامة الروسي الفريق أول "فاليري غيراسيموف".

و قصفت مدفعية الجيش التركي أمس الخميس، مواقع لـ "وحدات حماية الشعب – YPG" شرق نهر الفرات في ريف حلب، فيما استهدف مقاتلو الجيش السوري الحر بقذائف "هاون" موقعاً لـ "وحدات حماية الشعب . YPG" في منطقة عفرين.

ويتحضر الجيش التركي بمشاركة فصائل الجيش السوري الحر لشن عملية عسكرية ضد مسلحي "حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD" في منطقة عفرين، تزامناً مع استمرار وصول تعزيزات عسكرية تركية إلى الحدود مع سوريا، وقصف مدفعي متواصل على مواقع مسلحي "PYD" في المنطقة.

سوريا حلب عفرين قسد روسيا تركيا روجآفا الأسد Syria aleppo sdf pkk YPG pyd

جوان عبدو

 مراسل عفرين

شارك هذا المحتوى