NSO

ضحايا مدنيون بينهم طفلة بقصف لـ "YPG" على الباب شرقي حلب

مقاتل من "وحدات حماية الشعب YPG" خلف رشاش ثقيل

قتلت طفلة وأصيب خمسة مدنيين بجروح اليوم، بقصف مدفعي لـ "وحدات حماية الشعب - YPG" على مدينة الباب في ريف حلب الشرقي من مواقعها في قرية شعالة، بينما استهدف الجيش التركي مواقع الوحدات في القرية بأكثر من 25 صاروخا.

وقال مراسل "NSO" إن "وحدات حماية الشعب YPG" المتمركزة في قرية شعالة غرب مدينة الباب، استهدفت المدينة بقذيفتي مدفعية، سقطتا قرب كازية "سالم الشيخ" في المدينة، ما أدى لمقتل الطفلة هبة عبدالله الحسين (14 عاماً) وإصابة خمسة مدنيين آخرين.

وقال ناشطون من مدينة الباب إن الطائرات الحربية التركية حلقت اليوم فوق المدينة، مضيفين أن الجيش التركي قصف بأكثر من 25 صاروخا مواقع الوحدات في قرية شعالة، دون معرفة نتيجة القصف.

وكانت 12 امرأة أصبن بقصف مدفعي لـ "YPG" على مشفى الأمراض النفسية في مدينة اعزاز شمال حلب ليل أمس، ما أدى لخروج قسم النساء في المشفى عن الخدمة، بينما قال ناشطون إن الجيش التركي استهدف بالمدفعية الثقيلة محيط عدة قرى في ناحية راجو دون التسبب بإصابات، بينما تعرضت مواقع "YPG" شرق نهر الفرات أمس لقصف مماثل.

وتتعرض مدينة اعزاز منذ إعلان تركيا عن اقتراب بدء عملية عسكرية تستهدف مدينة عفرين شمال حلب، لقصف شبه يومي من قبل "وحدات حماية الشعب - YPG" التابعة لـ "حزب الاتحاد الديموقراطي - PYD"، كما تتعرض مواقع الوحدات في المنطقة لقصف من فصائل الجيش الحر.

ويتحضر الجيش التركي بمشاركة فصائل الجيش السوري الحر لشن عملية عسكرية ضد مسلحي "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" في منطقة عفرين، تزامنا مع قدوم تعزيزات عسكرية تركية إلى المناطق الحدودية مع سوريا، ليتبع ذلك اليوم بدء انسحاب القوات الروسية من قرية كفرجنة شمال شرق عفرين بريف حلب الشمالي، بينما أفادت أنباء أخرى أنها ستتمركز في نقاط جديدة.

 

الباب حلب عفرين وحدات حماية الشعب اعزاز الجيش التركي pyd aleppo

ضرار خطاب

رئيس التحرير، صحفي سوري، عمل كمحرر في الصحافة الإلكترونية منذ عام 2009، وكمخرج منفذ ومعد في عدة أفلام وثائقية منذ عام 2014، خريج كلية التجارة والاقتصاد بجامعة حلب.

شارك هذا المحتوى