NSO

استخبارات "PYD" تعتقل معارضين لـ نظام الأسد بالحسكة وتهدد عرباً في "قسد" بالقتل

عناصر من قوات مكافحة الإرهاب HAT التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD في مدينة عين العرب "كوباني - وكالة هاوار


اعتقل مسلّحو استخبارات "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD"، عددا من معارضي نظام الأسد والمنتسبين سابقا لفصائل "الجيش السوري الحر"، من قرى تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية - قسد" (التي يهمين عليها PYD) جنوب الحسكة، وذلك خلال حملة اعتقالات بدأها مسلحو الحزب" قبل أسبوع.

وقال مراسل NSO، إن مجموعة "ملثمة" من عناصر استخبارت "PYD" معزّزة بأربع سيارات "بيك آب - دفع رباعي" اقتحمت مساء يوم الأحد الفائت، قرية عجاجة التابعة لمدينة الشدّادي جنوبي الحسكة، وحاصرت عدة بيوت في القرية، واعتقلت معارضين لنظام الأسد سبق وأعطتهم "قسد" عهدا بعدم التعرض لهم من أي جهة (طالما هم معارضون للنظام)، وذلك عند سيطرتها على القرية في شباط 2016.

وأوضح المراسل، أن عناصر استخبارات "PYD" اعتقلت "عزيز دعاس الديري" (أحد المعارضين لنظام الأسد) بعد محاصرة منزله، تزامنا مع مداهمة عناصر آخرين من الاستخبارات لمنزل "خالد دحام الديري" (57 عاما) واعتقاله، لافتا أن "دحام" مدني لم ينحاز بحسب أهالي القرية لأي طرف من أطراف الصراع في سوريا.

وأضاف المراسل، أن مسلّحي "PYD" اقتادوا المعتقلين "عزيز، ودحام" وانطلقوا عبر الطريق العام إلى مدينة الحسكة، وخلال توقفهم عند إحدى النقاط التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية - قسد" قرب فوج الميلبية (الفوج 121)، لحق بهم عناصر (عرب) من أبناء المنطقة تابعين لـ "قسد"، عندما لاحظوا أنهم يعتقلون اثنين من أبناء المنطقة.

وتابع المراسل، أن مسلّحي استخبارات "PYD" هدّدوا العناصر العرب (من أبناء عشيرة البكّارة) بـ"القتل" إن لم يتراجعوا إلى نقاطهم، والكف عن المطالبة بالمعتقلين، لافتا أن المسلحين تابعوا طريقهم إلى مقر الاستخبارات في حي الناصرة بمدينة الحسكة، دون معلومات عن مصير المعتقلين الذين تجاوز عددهم الثمانية منذ بدأ حملة الاعتقال قبل أيام.

وبدأ جهاز الاستخبارات العسكرية التابع لـ "PYD" يوم الاثنين 23 كانون الثاني الجاري، حملة دهم واعتقالات ما تزال مستمرة في البلدات والقرى الجنوبية لمحافظة الحسكة، والتي تطال معارضين لـ نظام الأسد ومقاتلين سابقين في "الجيش السوري الحر" من (المكّون العربي) في المنطقة.

يشار إلى أن حملة الاعتقالات هذه لـ "PYD" والتي تطال معارضين للنظام سبق أن وعدتهم "قسد" بعدم التعرض لهم حين سيطرتها على مناطقهم بمعارك مع تنظيم "الدولة"، تأتي بالتزامن مع الحملة العسكرية "غصن الزيتون" التي أطلقتها تركيا بمشاركة فصائل "الجيش الحر" قبل أيام، بهدف السيطرة على منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة "PYD" في ريف حلب.


فاروق حمزة

مراسل NSO في الحسكة

شارك هذا المحتوى