NSO

مسلحو "PYD" في ريف الحسكة يعتقلون معارضاً بعد أن أعطوه الأمان

المعارض لنظام الأسد محمد صالح الديري


نفّذ مسلّحو استخبارات "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات جديدة في بلدات وقرى جنوب الحسكة، طالت معارضين لـ نظام الأسد ومنتسبين سابقا لفصائل "الجيش السوري الحر"، بعد حملة اعتقال نفذتها في تلك القرى قبل نحو أسبوعين.

وقال مراسل NSO جنوب الحسكة، إن مسلّحي استخبارات "PYD" داهموا قرية عجاجة التابعة لمدينة الشدّادي جنوبي الحسكة، واعتقلت المهندس "محمد صالح الديري" (29 عاما)، بعد محاصرة منزله، واقتادته إلى جهة مجهولة بعد إطلاق الرصاص الحي في القرية لـ "ترويع الأهالي" ومنعاً لتدخلهم.

و"محمد صالح " حسب المراسل، من أبرز المعارضين لـ نظام الأسد جنوب الحسكة، كان عضوا في مكتب "الهيئة العامة للثورة السورية" بالحسكة، وهو من بين الذين أعطتهم "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عهدا بعدم التعرض لهم طالما أن "نشاطهم السياسي ضد النظام"، وذلك عند سيطرتها على تلك المناطق في شباط عام 2015 بمعارك مع تنظيم "داعش".

وأضاف المراسل، أن مسلّحين آخرين من استخبارات "PYD" داهموا في القرية ذاتها، منزل "دحام عبيد الديري" وأطلقوا عليه الرصاص الحي أثناء تمكّنه من الفرار، ولم يتمكّن المسلّحون من اعتقاله، لافتا أن المسّلحين غادروا القرية "تحسبا لردة فعل محتملة من الأهالي، بعد تجمهرهم" إثر سماع أصوات الرصاص.

وسبق أن نفذ مسلّحو استخبارات "PYD" حملة اعتقال قبل أيام في قرية عجاجة، واعتقلت "عزيز دعاس الديري" (أحد المعارضين لنظام الأسد) و"خالد دحام الديري" (57 عاما - حيادي ولم ينحاز لأي طرف من أطراف الصراع في سوريا حسب أهالي قريته).

وحملة الاعتقالات هذه التي تنفذها استخبارات "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" في مناطق ذات غالبية عربية جنوب الحسكة، لاعتقال معارضين لـ نظام الأسد ومقاتلين سابقين في "الجيش السوري الحر" من (المكّون العربي)، تأتي تزامنا مع العملية العسكرية "غصن الزيتون" التي تنفذها تركيا بمشاركة فصائل "الحر" بهدف السيطرة على منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة "PYD" في ريف حلب.

pyd pkk YPG تركيا سوريا غصن الزيتون معارضة معتقل عفرين اعتقال إرهاب داعش قسد

فاروق حمزة

مراسل NSO في الحسكة

شارك هذا المحتوى