NSO

مشفيان بريف إدلب خارج الخدمة نتيجة القصف، وفرق الدفاع المدني تبحث عن ناجين تحت الأنقاض

سيارة إسعاف قرب مشفى كفرنبل بريف إدلب بعد تعرضه للقصف - مركز المعرة الإعلامي


واصلت الطائرات الحربية التابعة لروسيا و"قوات نظام الأسد" غاراتها "الكثيفة" على محافظة إدلب اليوم الاثنين، واستهدفت مدنا وبلدات في الريفين الجنوبي والشرقي، أسفرت عن خروج مشفى آخر عن الخدمة بشكل كامل، فيما تواصل فرق الدفاع المدني البحث عن عالقين تحت الأنقاض جراء قصف أمس.

وقال ناشطون ميدانيون لـ NSO، إن طائرات حربية روسية استهدفت بأربع صواريخ "شديدة الانفجار" "مشفى كفرنبل الجراحي" (أورينت) في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى أضرار جسيمة في بناء المشفى وجميع أقسامه، أخرجته عن الخدمة بشكل كامل.

وأضاف الناشطون، أن حالة هلع وخوف أصابت الكادر الطبي والمراجعين والمرضى في المشفى، فيما عملت فرق الدفاع المدني في مدينة كفرنبل على إخلاء جميع مًن في المشفى والتأكد من سلامتهم، مشيرين إلى المدينة تعرضت لقصف "كثيف" أمس الأحد، أوقع ضحايا مدنيين.

و"مشفى كفرنبل" هو ثاني مشفى يخرج عن الخدمة في إدلب خلال ساعات، بعد "مشفى معرة النعمان" الذي تعرّض مساء أمس الأحد، لغارات شنتها طائرات حربية روسية بصواريخ شديدة الانفجار على المشفى، أدت لتدمير أجزاء واسعة منه وخروجه عن الخدمة.

من جاتبه، ذكر الدفاع المدني في إدلب على حسابه في "فيس بوك، أن طائرات حربية (رجّح ناشطون أنها تابعة لسلاح الجو الروسي)، استهدفت بصواريخ "حارقة" مدرسة بلدة حيش، والطريق الدولي في قرية كفرسجنة، وأطراف مدينة خان شيخون وقريتي معرزيتا وسرجة، اقتصرت الأضرار على المادية.

الدفاع المدني يواصل أعمال رفع الأنقاض والبحث عن عالقين

تواصل فرق الدفاع المدني في محافظة إدلب منذ مساء أمس الأحد، أعمال رفع الأنقاض والبحث عن عالقين تحت المباني المدّمرة، نتيجة الغارات "الكثيفة" التي طالت أحياء سكنية في مدينة إدلب، إضافة لمدن وبلدات في الريفين الجنوبي والشرقي، انتشل خلالها أكثر من 23 مدنيا بين قتيل وجريح.

وقال الدفاع المدني على حسابه في "فيس بوك"، إن فرقه في مراكز إدلب انتشلت ثلاثة قتلى من عائلة واحدة، وأسعفت أكثر من 20 مصابا، سقطوا يقصف جوي "روسية" على الأبنية السكنية في حي وادي النسيم وسط مدينة إدلب، وأن العمل ما يزال مستمرا.

ونشر الدفاع المدني مقطعا مصورا، يظهر محاولة فرقه انتشال طفلة قتيلة من تحت الأنقاض في مدينة كفرنبل، عقب القصف الجوي الروسي الذي طال المدينة مساء أمس الأحد، وأسفر عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم طفل وامرأة وجرح 20 أخرين بينهم حالات حرجة ما يرجّح ارتفاع أعداد الضحايا.

كذلك، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا يظهر انتشال فرق الدفاع المدني لـ أطفال "حديثي الولادة" من داخل مشفى مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، والذي خرج عن الخدمة بشكل كامل، بعد استهدافه بغارات لطائرات حربية روسية.

ويأتي هذا التصعيد والقصف الجوي "المكّثف" على محافظة إدلب، عقب إسقاط فصائل عسكرية لطائرة حربية روسية "سوخوي - 24" كانت تحوم في سماء المحافظة وتواصل استهداف مدن وبلدات الريفين الجنوبي والشرقي، بعد ارتكابها مجزرتين في بلدتي خان السبل ومعصران شرق إدلب، راح ضحيتهما نحو 15 قتيلا مدنيا.

سوريا حلب إدلب قصف الدفاع المدني تركيا قوات النظام الجيش الحر روسيا

فريق التحرير

من إعداد فريق تحرير NSO

شارك هذا المحتوى