NSO

عشرات الضحايا بقصف روسي على إدلب وخروج مستوصف عن الخدمة

مستوصف قرية مشمشان بريف إدلب بعد تعرضه للقصف


قتل ستة مدنيين بينهم طفل وامرأة اليوم الخميس، بأربع غارات شنتها طائرات حربية تابعة لـ سلاح الجو الروسي استهدفت المستوصف الصحي قي قرية مشمشان شرقي مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.

وقال مراسل NSO، إن الغارات أسفرت أيضا عن جرح 14 مدنيا بينهم نساء وأطفال وعناصر من الكوادر الطبية في المستوصف، أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة في منطقة جسر الشغور، مشيرا إلى خروج المستوصف عن الخدمة.

وأضاف المراسل، أن طائرات حربية روسية شنت غارات بالصواريخ على مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي، أسفرت عن مقتل مدني وإصابة اثنين آخرين، نقلا إلى مشفى ميداني في المنطقة.

وتعرضت بلدة حاس جنوب إدلب وبلدتي الشيخ إدريس وكفرعميم شرقا، لغارات مماثلة اليوم شنتها الطائرات الروسية، واقتصرت الأضرار على المادية، بالتزامن مع استمرار الطائرات بالتحليق في سماء مدينة إدلب وريفها.

ويأتي ذلك، بعد مقتل 11 شخصا بينهم ثمانية مدنيين وثلاثة مقاتلين من "الجيش السوري الحر"، إضافة لجرح نحو 14 آخرين، بقصف لطائرات حربية روسية مساء أمس الأربعاء، استهدفت أحياء سكنية في مدينة معرة النعمان بالريف الجنوبي، وسط نزوح مئات المدنيين نحو ريف حلب الغربي.

من جانبه، أعلن الدفاع المدني في إدلب على حسابه في "فيس بوك"، إنهاء عمليات البحث والإنقاذ عن ناجين تحت أنقاض المبنى الذي تعرض لقصف روسي في معرة النعمان، وذلك بعد عمل استمر لعشر ساعات، وأن حصيلة الجرحى تجاوزت العشرين، توفي منهم ثلاثة متأثرين بجراحهم.

وتواصل الطائرات الحربية التابعة لروسيا ونظام الأسد لليوم الخامس على التوالي، تكثيف غاراتها على مدن وبلدات وقرى محافظة إدلب، والتي أسفرت خلال اليومين الماضيين عن وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، وإخراج مشفيين رئيسيين عن الخدمة في مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان.


فريق التحرير

من إعداد فريق تحرير NSO

شارك هذا المحتوى