NSO

غارات روسية تقتل عناصر من "الخوذ البيضاء" في خان شيخون وقوات الأسد تكثّف قصف ريف إدلب الغربي

متطوع من الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" في منزل بعد تعرضه للقصف

قتل ثلاثة عناصر من الدفاع المدني وأصيب آخرون بغارات جوية روسية على مركزهم في مدينة خان شيخون بإدلب، كما قتل ثلاثة مدنيين بغارات وقصف صاروخي على ريف إدلب.

ونعى الدفاع المدني في محافظة إدلب ثلاثة من عناصره هم ضرار بسيريني، ومصطفى البكور، وأحمد خطاب، إثر استهداف الطائرات الحربية الروسية مركز الدفاع المدني في خان شيخون بصورايخ شديدة الانفجار.

وأضاف الدفاع المدني أن القصف أسفر عن إصابة بقية أفراد الفريق في المركز وهم أحمد هنداوي، وأيمن حاج يوسف، ومحمد العلي، ومحمد سلوم، فيما أفاد ناشطون أن القصف أسفر عن خروج المركز عن الخدمة.

وشنت الطائرات الروسية اليوم غارات مماثلة على مدن وبلدات أخرى في ريف إدلب، ما أسفر عن مقتل طفل وامرأة في بلدة كفرسجنة جنوب إدلب، إضافة لجرح آخرين.

وأشار ناشطون محليون من المنطقة أن قوات النظام استهدفت بشكل مكثف نسبيا اليوم، مناطق في ريف إدلب الغربي، بعد أن كانت تركز قصفها خلال الأيام الماضية على المناطق التي تحاول التقدم فيها بالريف الجنوبي والشرقي.

وتعرضت بلدة بداما في ريف جسر الشغور غرب إدلب لقصف بأكثر من عشرة صواريخ غراد مصدرها مقرات قوات الأسد في معسكر جورين، ما أسفر عن مقتل مدني على الأقل، بينما شنت الطائرات الروسية غارات على البلدة أدت لجرح سبعة مدنيين.

كذلك طال قصف بسبعة صواريخ غراد مدينة جسر الشغور من معسكر جورين بريف حماه، ما أسفر عن جرح امرأة أسعفتها فرق الدفاع المدني إلى النقاط الطبية القريبة، فيما شنت طائرات حربية روسية أربع غارات على الأحياء السكنية في المدينة، دون تسجيل إصابات بين المدنيين.

في أثناء ذلك تعرضت بلدة الزعينية لقصف بصواريخ شديدة الانفجار، حيث قال ناشطون من المنطقة إنها أطلقت من البوارج الحربية الروسية في البحر المتوسط، حيث تعرضت مدينة معرة النعمان أمس بقصف مماثل أسفر عن مقتل مدني.

سوريا ادلب قوات الاسد خان شيخون الدفاع المدني روسيا غارات جوية قصف

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى